تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تمنح الضوء الأخضر لبناء نحو 1800 وحدة استيطانية في الضفة الغربية

مستوطنة معاليه أدوميم الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة. 25 فبراير/شباط 2020.
مستوطنة معاليه أدوميم الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة. 25 فبراير/شباط 2020. © رويترز.

أعطت السلطات الإسرائيلية الخميس الضوء الأخضر لمشروع بناء نحو 1800 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، قبل أقل من أسبوع من موعد الانتخابات التشريعية الحاسمة بالنسبة لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو. في المقابل، اعتبرت منظمة "السلام الآن" غير الحكومية المناهضة للاستيطان أن الخطوة الإسرائيلية تأتي "في سياق المعركة على الصوت اليميني للمستوطنين".

إعلان

وافقت السلطات الإسرائيلية الخميس على بناء نحو 1800 مسكن جديد في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة، قبل أقل من أسبوع على موعد إجراء الانتخابات التشريعية الحاسمة لمستقبل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو السياسي.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن "لجنة التخطيط العليا للإدارة المدنية في يهودا والسامرة (اسم الضفة الغربية بحسب الحكومة الإسرائيلية) وافقت على بناء نحو 1800 وحدة سكنية".

وفي نفس الشأن، علقت المنظمة غير الحكومية المناهضة للاستيطان "السلام الآن" بأنه "في سياق المعركة على الصوت اليميني للمستوطنين، فإن بينيت ونتانياهو يدفعان إسرائيل نحو الاستثمار في آلاف المساكن غير الضرورية والتي تلحق الضرر في المستوطنات".

وفي الواقع، منحت السلطات الإسرائيلية الضوء الأخضر لبناء 1776 وحدة، بينها 620 في مستوطنة عيليه، و534 في شيلو/شفوت راحيل، بحسب الوزارة.

"معركة على الصوت اليميني للمستوطنين"

من جهته، قال وزير الدفاع نفتالي بينيت، وهو رئيس قائمة "يمينا" في الانتخابات المرتقبة الإثنين، "وافقنا اليوم على العديد من الوحدات السكنية في المستوطنات وسنواصل فعل ذلك في المستقبل".

وأضاف بينيت العضو في الحكومة الانتقالية لنتانياهو الذي يعمل بدوره على جذب ناخبي اليمين والمؤيدين للاستيطان، "نحن لا ننتظر، نحن نفعل. لن نعطي سنتيمترا واحدا من أرض إسرائيل للعرب، ولكن من أجل ذلك، يجب بناء (مساكن)".

بدوره، أعلن رئيس مجلس "يشع" الاستيطاني دافيد الحياني أن "هذا القرار يعزز الحضور الإسرائيلي في يهودا والسامرة ونحن سعداء بذلك (...) الإثنين سنذهب للتصويت وننتظر من الحكومة المنتخبة أن تستمر في تطوير المستوطنات كما هي الحال حاليا".

تسارع وتيرة الاستيطان

وتعهدت السلطات الإسرائيلية خلال أسبوع واحد، أو أعلنت، بناء أكثر من 10 آلاف مسكن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين. ويعيش حاليا أكثر من 600 ألف شخص فيها.

والثلاثاء، تعهد نتانياهو ببناء 3500 مسكن للمستوطنين في المنطقة "إي 1"، في إشارة إلى الأرض الواقعة عند أطراف القدس في الضفة الغربية المحتلة وحيث تعيش عشائر بدوية.

وإذا أقامت الدولة العبرية مستوطنات في هذه المساحة الواقعة بين مستوطنة معاليه أدوميم والقدس، فإن الضفة الغربية ستقسم قسمين، ما سيمنع إنشاء دولة فلسطينية متصلة في ما بينها، وفق ما قال الفلسطينيون ومنظمات غير حكومية.

وقبل خمسة أيام، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي ببناء آلاف المساكن الجديدة في الأحياء الاستيطانية في القدس الشرقية، ما سارع الفلسطينيون وسفارات غربية إلى التنديد به.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.