تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الانتخابات التمهيدية الأمريكية: بايدن يراهن على كارولينا الجنوبية لإبطاء تقدم ساندرز

بيرني ساندرز خلال تجمع انتخابي في سان أنطونيو بتكساس، في 22 فبراير/شباط 2020.
بيرني ساندرز خلال تجمع انتخابي في سان أنطونيو بتكساس، في 22 فبراير/شباط 2020. © رويترز

تتواصل الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الأمريكي لتحديد هوية المرشح الذي ينافس دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر. وتتجه الأنظار هذه المرة إلى كارولينا الجنوبية، رابع محطة في السباق الداخلي للحزب، حيث يسعى نائب الرئيس السابق جو بايدن إلى الفوز لإبطاء تقدم السيناتور الاشتراكي بيرني ساندرز.

إعلان

فتحت مكاتب الاقتراع في كارولينا الجنوبية أبوابها السبت لإجراء الانتخابات التمهيدية الرابعة للحزب الديمقراطي لتحديد هوية المرشح لمنافسة دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر.

ويسعى نائب الرئيس السابق جو بايدن للفوز في هذه الولاية عقب خسارته في أيوا ونيو هامبشر ونيفادا، آملا إبطاء تقدم بيرني ساندرز.

ويتسارع الزخم مع اقتراب "الثلاثاء الكبير" عندما تصوت 14 ولاية في يوم واحد، لكن لا يزال السباق طويلا إلى حين اختيار المرشح الديمقراطي لمواجهة الجمهوري دونالد ترامب.

"كلي ثقة"، كرر جو بايدن، 77 عاما، عبارته في أثناء تجواله في كارولينا الجنوبية عشية هذا التصويت الحاسم لمستقبله. وتمنحه استطلاعات الرأي تقدما كبيرا في هذه الولاية حيث يمثل السود المؤيدون له أكثر من نصف الناخبين الديمقراطيين.

للمزيد - الانتخابات التمهيدية في الولايات المتحدة: من يحمل التغيير؟

ويحتاج بايدن إلى تحقيق نصر واضح، بعد أن حل تباعا في المركزين الرابع والخامس في ولايات أيوا ونيو هامبشر.

صحيح أنه صعد إلى المركز الثاني في ولاية نيفادا، لكنه بقي متخلفا بكثير عن السناتور المستقل بيرني ساندرز (78 عاما)، الذي حل محله الآن بوضوح ليصير الأوفر حظا للفوز.

وفي إشارة إلى ساندرز، قال جو بايدن الذي يدعمه الكثير من شخصيات الحزب البارزة، لشبكة سي إن إن الجمعة، "هل تعتقدون أن تقديم نفسك كإشتراكي يمكن أن يساعد في جورجيا وكارولينا الشمالية وكارولينا الجنوبية وتكساس؟".

للمزيد- جو بايدن نائب الرئيس السابق أوباما يترشح لانتخابات 2020 الرئاسية

يقف خلف ساندرز وبايدن ستة مرشحين ما زالوا في السباق للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، والعديد منهم سيحدد مصيرهم في الأيام المقبلة.

في كارولينا الجنوبية، صعد الملياردير توم ستاير (62 عاما) إلى المركز الثالث في استطلاعات الرأي بفضل حملة مكثفة كلفته بالفعل أكثر من 20 مليون دولار.

وستكون الضغوط كبيرة السبت على السناتورة التقدمية إليزابيث وارن (70 عاما) التي كانت ذات يوم في المركز الأول لكنها لم تحافظ على تقدمها في الانتخابات الأولى.

وبعد نتائج جيدة في ولاية أيوا ونيو هامبشر ونتيجة مخيبة للآمال في ولاية نيفادا، ينتظر ما سيحل برئيس بلدية ساوث بيت بوتيدجيدج (38 عاما) إذ يتعين عليه إثبات قدرته على الفوز بأصوات الأقليات، لأن هؤلاء الناخبين لديهم دور كبير في فوز أي ديمقراطي بالبيت الأبيض.

ولن يخوض الملياردير مايكل بلومبرغ (78 عاما) انتخابات كارولينا الجنوبية لأنه ينتظر "الثلاثاء الكبير" لدخول السباق.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.