تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون يترأس اجتماعات استثنائية لبحث تطور انتشار فيروس كورونا على الأراضي الفرنسية

الرئيس الفرنسي يترأس اجتماعا استثنائيا للدفاع بالإليزيه بباريس 29 فبراير/شباط 2020
الرئيس الفرنسي يترأس اجتماعا استثنائيا للدفاع بالإليزيه بباريس 29 فبراير/شباط 2020 © أ ف ب

ترأس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت اجتماعات استثنائية لمجلس الدفاع والحكومة بحث خلالها آخر المستجدات إثر إصابة نحو 60 شخصا بفيروس كورونا على الأراضي الفرنسية. وأعلن وزير الصحة أوليفييه فيران الجمعة، أن الفيروس بلغ المرحلة الثانية (من أصل ثلاث) مشددا على أنه يتوجب "كبح انتشاره".

إعلان

تواصل السلطات الفرنسية مساعيها لمحاولة احتواء انتشار فيروس كورونا على أراضيها إثر إصابة 57 شخصا، ووفاة شخصين اثنين منذ نهاية يناير/كانون الثاني.

وترأس الرئيس إيمانويل ماكرون السبت اجتماعين استثنائيين لوزارة الدفاع والحكومة، لبحث آخر التطورات وإيجاد سبل احتواء الفيروس.

وأكدت فرنسا الجمعة وجود 19 إصابة إضافية بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي عدد المصابين إلى 57 منذ نهاية كانون الثاني/يناير، في وقت أعلن فيه وزير الصحة أوليفييه فيران أن تفشي الفيروس وصل إلى مرحلة جديدة في البلاد.

وتوفي حتى الآن في فرنسا شخصان جراء الفيروس، الأول مدرّس فرنسي يبلغ ستين عاما أُعلِنت وفاته الأربعاء وسائح صيني يبلغ الثمانين من العمر.   

وقال الوزير خلال زيارة إلى منطقة لواز في شمال البلاد التي شهدت وفاة أول فرنسي جراء الفيروس، "في فرنسا، تم بلوغ مرحلة جديدة من الفيروس، وانتقلنا حاليا إلى المرحلة الثانية من أصل ثلاث: الفيروس ينتشر في أراضينا وعلينا كبح انتشاره".  

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد قال الخميس "نحن أمام أزمة تفشي وباء وعلينا مواجهته بالطريقة الأفضل".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.