تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الأفغاني يؤكد تواصل "خفض العنف" باتّجاه "وقف كامل لإطلاق النار"

إعلان

كابول (أ ف ب)

أكد الرئيس الأفغاني أشرف غني الأحد أن هدنة جزئية مع المتمرّدين مدّتها سبعة أيام ستتواصل، لكنه رفض بندا أساسيا في الاتفاق الجديد الذي أبرمته واشنطن مع طالبان ينص على الإفراج عن الآلاف من عناصر الحركة المسجونين.

وسرت فترة "خفض العنف" التي شهدت تراجعا في عدد الهجمات في أنحاء أفغانستان خلال الأسبوع الذي سبق التوقيع السبت على الاتفاق التاريخي بين الولايات المتحدة وطالبان في الدوحة.

ويضع الاتفاق إطارا زمنيا مدته 14 شهرا لانسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان، إذا التزمت طالبان بعدّة تعهّدات وانخرطت في محادثات مع كابول من أجل التوصل إلى اتفاق سلام أوسع نطاقا.

وقال غني خلال مؤتمر صحافي إن "خفض العنف سيستمر بهدف التوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار".

وأضاف أن قائد القوات الأجنبية في أفغانسنتان "الجنرال (سكوت) ميلر طلب من طالبان القيام بذلك. من المتوقّع أن (يتواصل)".

ولم يصدر أي تعليق بعد من طالبان.

وعلى إثر الهدنة الجزئية، خرج العديد من الأفغان إلى الشوارع للاحتفال على أمل انتهاء الحرب التي استمرت لـ18 عاما.

لكن في مؤشر على وجود عراقيل أمام تطبيق الاتفاق، انتقد غني بندا يدعو طالبان للإفراج عن ما يقارب ألف سجين والحكومة الأفغانية لإطلاق سراح نحو 5000 من عناصر الحركة المسجونين.

ولم تشارك حكومة غني في اتفاق الدوحة. ولذلك، بينما ينص الاتفاق على أن "الولايات المتحدة ملتزمة بتحقيق هذا الهدف" المتمثل بإطلاق سراح سجناء طالبان، لم يتضح كيف يمكن تحقيق ذلك دون مشاركة كابول.

وقال غني إن أي عملية إفراج عن السجناء "ليست ضمن صلاحيات الولايات المتحدة، بل هي من صلاحيات الحكومة الأفغانية".

وأضاف "يمكن إدراج المسألة على أجندة المحادثات الأفغانية الداخلية، لكن لا يمكن أن تكون شرطا مسبقا للمحادثات".

- "ارتياح أكبر" -

وكانت طالبان رفضت حتى الآن التفاوض مع حكومة غني التي تعتبرها الحركة دمية في أيدي الولايات المتحدة، لكن اتفاق الانسحاب مرتبط بتوصل كابول والمتمردين لاتفاق منفصل عبر مفاوضات "داخلية بين الأفغان".

وكان غني، الغارق في أزمة سياسية عقب اتهامات بتزوير الانتخابات التي أفضت إلى فوزه بولاية جديدة، يشير إلى المحادثات الداخلية المرتقبة في العاشر من أذار/مارس والتي ذكرت تقارير أنها قد تجري في أوسلو.

وتعد انتقادات غني لبند الإفراج عن السجناء بمفاوضات صعبة يواجهها بلد لا تزال تمزّقه خصومات قبلية وإثنية، وحيث يبدو قادته وتجار الحرب فيه غير قادرين على الاتفاق على المسائل المهمة.

وتجاهلت واشنطن تهنئة غني على فوزه في الانتخابات، التي أُعلنت نتائجها بعد تأجيل استمر لشهور، بينما تعهّد أبرز خصومه عبد الله عبد الله بتشكيل حكومة موازية.

ورغم ضبابية المشهد لجهة ما يعنيه الاتفاق بالنسبة لأفغانستان، إلا أن سكان كابول أعربوا عن ارتياجهم للسير أخيرا في شوارع العاصمة دون التخوّف من هجمات طالبان.

وقال شرطي طلب عدم الكشف عن هويته لفرانس برس "أشعر بسلام اليوم بعد الاتفاق، وبارتياح أكبر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.