الولايات المتحدة: بايدن يعود بقوة إلى سباق الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين بفوزه في كارولينا الجنوبية

جانب من أنصار نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن في ولاية ساوث كارولاينا
جانب من أنصار نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن في ولاية ساوث كارولاينا © أف ب

أعادت كارولينا الجنوبية نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن السبت إلى السباق فعليا للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، بعد أن مني بنتائج مخيبة في أيوا ونيو هامبشر وحل ثانيا في نيفادا. وراهن بايدن كثيرا على هذه الولاية التي يشكل السود أكثر من نصف الناخبين الديمقراطيين فيها والذي يتمتع بنسبة تأييد كبيرة لديهم.

إعلان

فاز نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن السبت بالانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في كارولينا الجنوبية، معيدا بذلك الزخم لحملته، ومؤكدا أنه المنافس الأول في مواجهة السناتور المستقل بيرني ساندرز للفوز بترشيح الحزب تمهيدا لانتخابات الرئاسة الأمريكية، وذلك استنادا إلى تقديرات بثتها كبريات القنوات التلفزيونية الأمريكية.

04:07

 

وبعد أن كان قد مني بثلاث نتائج مخيبة للآمال، حقق بايدن (77 عاما) الفوز الأول له في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الذي يتوجب عليه اختيار المرشح الذي سيواجه دونالد ترامب في تشرين الثاني/نوفمبر.

 

وأعلنت كبريات القنوات التلفزيونية الأمريكية فوز بايدن بعد دقائق على إغلاق مكاتب الاقتراع، لكن النتائج النهائية للاقتراع لم تعلن بعد، ولم يعرف بالتالي اسم المرشح الذي حل في المرتبة الثانية.

"كلّي ثقة"

وكانت مكاتب الاقتراع في كارولينا الجنوبية قد فتحت أبوابها السبت لإجراء الانتخابات التمهيدية الرابعة للحزب الديمقراطي. لكن لا يزال السباق طويلا إلى حين اختيار مرشح ديمقراطي لمواجهة الجمهوري دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر. غير أن الزخم يتسارع مع اقتراب "الثلاثاء الكبير" عندما تصوت 14 ولاية في يوم واحد.

وكرر بايدن عبارته "كلي ثقة" أثناء تجوله في كارولينا الجنوبية عشية التصويت الحاسم لمستقبله. ومنحته أولى استطلاعات الرأي تقدما كبيرا في هذه الولاية حيث يمثل السود المؤيدون له أكثر من نصف الناخبين الديمقراطيين.

وكتب بايدن على تويتر متوجها إلى أنصاره مساء الجمعة "الفوز في ولاية كارولينا الجنوبية من شأنه يا أصدقائي مساعدتنا على اكتساب دفعة كبيرة في الوقت المناسب تماما". واحتاج بايدن إلى تحقيق نصر واضح، بعد أن حل تباعا في المركزين الرابع والخامس في أيوا ونيو هامبشر. وصحيح أنه صعد إلى المركز الثاني في ولاية نيفادا، لكنه بقي متخلفا بكثير عن ساندرز (78 عاما).

ستة مرشحين خلف ساندرز وبايدن

يقف خلف ساندرز وبايدن ستة مرشحين ما زالوا في السباق للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، وكثير منهم سيُحدد مصيره في الأيام المقبلة.

في كارولينا الجنوبية، صعد الملياردير توم ستاير، 62 عاما، إلى المركز الثالث في استطلاعات الرأي بفضل حملة مكثفة كلفته أكثر من 20 مليون دولار.

وستكون الضغوط كبيرة السبت على السناتورة التقدمية إليزابيث وارن، 70 عاما، التي كانت ذات يوم في المركز الأول لكنها لم تحافظ على تقدمها في الانتخابات الأولى.

وبعد نتائج جيدة في ولاية أيوا ونيو هامبشر ونتيجة مخيبة للآمال في ولاية نيفادا، ينتظر ما سيحل برئيس بلدية ساوث بيند، بيت بوتيدجيدج، 38 عاما. إذ يتعين عليه إثبات قدرته على الفوز بأصوات الأقليات، لأن لهؤلاء دورا كبيرا في فوز أي ديمقراطي.

وتبعا لما دأب عليه أخيرا، سخر ترامب مجددا من الديمقراطيين مساء الجمعة من خلال تنظيم اجتماع مع أنصاره في كارولينا الجنوبية.


فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم