تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل: نتانياهو يتقدم على غانتس في نتائج الانتخابات التشريعية وفق استطلاعات الرأي

أنصار نتانياهو يستعدون للاحتفال بالفوز في تل أبيب.
أنصار نتانياهو يستعدون للاحتفال بالفوز في تل أبيب. © أ ف ب

تقدم رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو على خصمه الجنرال السابق بيني غانتس في نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت الإثنين، وفق ما أعلنته استطلاعات الرأي بعد إغلاق مراكز الاقتراع. وشهدت مراكز الاقتراع إقبالا كثيفا من الناخبين. حول هذه النتائج الأولية، رد الفلسطينيون على لسان أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أنه "فوز الاستيطان والضم والبارتيد في الانتخابات الاسرائيلية".

إعلان

أظهرت الاستطلاعات الأولية للانتخابات التشريعية الإسرائيلية الإثنين تقدم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو المتهم بقضايا فساد على خصمه بيني غانتس.

وبعد إغلاق مراكز الاقتراع، بينت الاستطلاعات الأولية أن حزب الليكود، قد يحصل على ما بين 37 مقعدا إلى 36 مقعدا في الكنيست مقابل 33 إلى 32 لتحالف أزرق أبيض بقيادة الجنرال السابق غانتس.

وفقا للاستطلاعات ذاتها، ستحصل الكتلة اليمينية على 60 مقعدا، وستكون بحاجة إلى مقعد واحد لتشكيل الحكومة مع 61 نائبا، من أصل  120 في الكنيست.

وتوقعت الاستطلاعات حصول حزب غانتس "كحول لفان" (أزرق أبيض) مع حلفائه من أحزاب اليسار والوسط الصهيوني على ما بين 52 إلى 54 مقعدا.

كما سيحصل حزب "يسرائيل بيتينو" (إسرائيل بيتنا) بزعامة أفيغدور ليبرمان اليميني العلماني على ستة إلى ثمانية مقاعد.

وستحصل "القائمة الموحدة" للأحزاب العربية الإسرائيلية على 14 إلى 15 مقعدا، وهي أعلى حصيلة للعرب.

وسيتم إعلان النتائج الرسمية الجزئية في وقت لاحق وقد تغير تقديرات الاستطلاعات.

وعقب ظهور نتائج استطلاعات الرأي، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه "فاز" في هذه الانتخابات. وكتب في تغريدة على تويتر: "إنه انتصار كبير لإسرائيل".

"فوز الاستيطان والضم والأبارتيد في الانتخابات الاسرائيلية"

وردا على ما أعلنته استطلاعات الرأي من نتائج، اعتبر أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أنه "فوز الاستيطان والضم والأبارتيد".

رد الفلسطينيين على إعلان استطلاعات الرأي تقدم نتانياهو

وأكد لوكالة الأنباء الفرنسية أن "نتانياهو قرر أن يستمر الاحتلال والصراع هو ما يجلب لإسرائيل التقدم والازدهار".

وتابع عريقات أن نتانياهو "اختار أن يكرس أسس وركائز الصراع ودوامة العنف والتطرف والفوضى وإراقة الدماء، وبذلك يفرض أن تعيش المنطقة وشعوبها بالسيف".

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.