تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جلسة استماع أخيرة مرتقبة لغصن في دعوى نيسان حول ملكية منزل في لبنان

إعلان

بيروت (أ ف ب)

يعقد القضاء اللبناني نهاية الشهر الحالي جلسة استماع أخيرة في قضية تقدّمت بها شركة "نيسان" للسيارات ضد رجل الأعمال كارلوس غصن بشأن ملكية منزل يسكنه في بيروت، وفق ما قال محامي الشركة لوكالة فرانس برس الإثنين.

وتقدّمت شركة "نيسان" قبل عام وثلاثة أشهر أمام القضاء اللبناني بدعوى "احتلال شقة واشغالها من دون مسوغ قانوني"، وفق ما قال المحامي صخر الهاشم لوكالة فرانس برس.

وتطالب الشركة غصن، الرئيس السابق لتحالف رينو نيسان ميتسوبيشي، بإخلاء المنزل الذي تقول إنها تملكه.

ودأب غصن على الإقامة في المنزل لدى زياراته السابقة إلى بيروت، قبل أن يقيم فيه بعد فراره من اليابان في نهاية شهر كانون الأول/ديسمبر. ويقع المنزل الفخم ذو الجدران الزهرية اللون في حي راق في منطقة الأشرفية في بيروت.

وعقدت محكمة الأمور المستعجلة الإثنين جلسة للنظر في الدعوى المقدمة من شركة "نيسان"، بعدما كان فريق الدفاع عن غصن، استمهل في الجلسة السابقة لتقديم مستندات تثبت ملكيته للمنزل.

وأرجأت المحكمة الجلسة إلى "30 آذار/مارس الحالي على أن تكون الأخيرة قبل تحديد موعد الحكم"، وفق الهاشم، فيما لم يتسنّ لفرانس برس الحصول على تعليق من محامي الدفاع عن غصن.

ورفض النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات الشهر الماضي طلباً تقدّم به غصن، لإزالة الحراسة الأمنية المفروضة على المنزل بطلب من شركة "نيسان"، قائلاً إنه المالك الحقيقي للمنزل.

وأوضح مصدر قضائي أن عويدات ردّ الطلب بعدما ثبت أن المنزل مسجّل باسم شركة "نيسان" لدى الدوائر العقارية في بيروت، وأن غصن كان يشغله عندما كان رئيساً لمجلس إدارة الشركة المذكورة.

واعتقل غصن الذي يحمل الجنسيات اللبنانية والفرنسية والبرازيلية في طوكيو في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 لمدة 130 يوماً، قبل أن يُفرج عنه بكفالة بشروط قاسية.

وفي نهاية كانون الأول/ديسمبر، وصل غصن إلى بيروت فاراً من اليابان التي وجّه القضاء فيها أربع تهم إليه تشمل عدم التصريح عن كامل دخله واستخدام أموال شركة نيسان التي أنقذها من الإفلاس للقيام بمدفوعات لمعارف شخصية واختلاس أموال الشركة للاستخدام الشخصي.

وقرر القضاء اللبناني في 9 كانون الثاني/يناير منعه من السفر خارج البلاد، وطلب ملفه من طوكيو، في وقت أصدر الانتربول "النشرة الحمراء" بحقه، إثر فراره الجريء، في خطوة قال إنه أُجبر عليها لأنه ما كان ليحصل على محاكمة عادلة في اليابان.

وأوفدت طوكيو إلى بيروت هيرويوكي يوشي، نائب وزير العدل ماساكو موري. والتقى الاثنين عدداً من المسؤولين في بيروت بينهم رئيس الجمهورية ميشال عون ووزيرة العدل ماري كلود نجم. ونقل في مؤتمر صحافي عقده في ختام زيارته اصرار بلاده على وجوب محاكمة غصن في اليابان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.