تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس إنكلترا: البطاقة الأولى الى ربع النهائي من نصيب أرسنال

إعلان

لندن (أ ف ب)

وضع أرسنال خلفه خيبة خروجه الدراماتيكي من الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، ونال البطاقة الأولى المؤهلة الى ربع نهائي كأس إنكلترا لكرة القدم بتأكيده تفوقه التام على بورتسموث من الدرجة الثانية (الثالثة فعليا) من خلال الفوز عليه في ملعبه 2-صفر الإثنين.

ودخل النادي اللندني الى لقائه مع بورتسموث الذي لم يذق طعم الفوز على ضيفه في جميع المسابقات منذ تغلبه عليه 5-4 في الدوري في آذار/مارس 1958 (تعادل في 8 وخسر 14 منذ ذلك الفوز)، على خلفية خروجه المخيب من "يوروبا ليغ" بخسارته أمام ضيفه أولمبياكوس اليوناني 1-2 بعد التمديد، مفرطا بفوزه ذهابا في ملعب منافسه 1-صفر وتعادله 1-1 إيابا حتى الدقيقة 119 قبل الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني.

لكن "المدفعجية" استعادوا توازنهم الإثنين ووضعوا خلفهم هزيمتهم الأولى في آخر 10 مباريات والثانية فقط في جميع المسابقات من أصل 13 خاضوها بقيادة مدربهم الجديد لاعبهم السابق الإسباني ميكيل أرتيتا، وواصلوا مسعاهم لانقاذ الموسم من خلال الفوز بلقب الكأس للمرة الأولى منذ 2017 والرابعة عشرة في تاريخهم (يملكون حاليا الرقم القياسي بفارق لقب عن مانشستر يونايتد).

وكانت مواجهة "فراتون بارك" الأولى بين أرسنال وبورتسموث منذ 30 كانون الأول/ديسمبر 2009 حين فاز الأول 4-1 خارج ملعبه في منافسات الدوري قبل أن يهبط منافسه الى الدرجة الأولى في نهاية الموسم (لم ينجح في العودة الى الدوري الممتاز منذ حينها)، فيما يعود اللقاء الأخير بينهما في الكأس الى ربع نهائي موسم 2003-2004 حين خرج "المدفعجية" فائزين 5-1 على نفس الملعب.

ولم تكن بداية فريق أرتيتا مثالية، إذ خسروا جهود لاعب وسطهم الأوروغوياني لوكاس توريرا بعد مرور قرابة ربع ساعة فقط على البداية، ما أجبر المدرب الإسباني على إجراء تبديل مبكر بادخاله مواطنه داني سيبايوس.

وعلى الرغم من التفوق الفني، عجز فريق أرتيتا، بتشكيلته الرديفة الى حد كبير، عن الوصول الى الشباك وذلك حتى الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، حين نجح وخلافا لمجريات اللعب في افتتاح التسجيل من تسديدة قوية أطلقها اليوناني سقراطس باباستاثوبولوس "طائرة" من داخل المنطقة إثر ركلة ركنية وتمريرة عرضية من ريس نيلسون (4+45).

وحسم أرسنال اللقاء بشكل كبير في بداية الشوط الثاني باضافة الهدف الثاني عبر إيدي نكيتياه بتمريرة عرضية أخرى من نيلسون (51)، ثم بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية التي حملت رجال أرتيتا الى الدور التالي، قبل العودة السبت الى الدوري الممتاز لمواجهة جاره وست هام مع الأمل باضافة ثلاث نقاط تبقي على حظوظه بالمشاركة القارية الموسم المقبل (يحتل المركز العاشر بفارق 8 نقاط عن المركز الرابع الذي يحتله جاره تشلسي).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.