تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد الأوروبي يوفد قادته الى اليونان وتركيا لمعالجة أزمة الهجرة

إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

أوفد الاتحاد الأوروبي بشكل طارىء الثلاثاء كبار مسؤوليه الى تركيا واليونان في وقت يتزايد القلق إزاء تدفق جديد للمهاجرين على أبواب أوروبا بعد قرار أنقرة فتح حدودها.

وتدفق عشرات آلاف الاشخاص الى اليونان منذ أن أمر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة بفتح حدود بلاده، ما أعاد الى الأذهان في أوروبا ذكرى أزمة الهجرة الكبرى في عام 2015.

في إشارة تضامن مع أثينا تتوجه رئيسة المفوضية الأوروبية اورسولا فون دير لايين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي بعد الظهر الى اليونان قرب الحدود التركية.

في موازاة ذلك يقوم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل والمفوض الأوروبي لإدارة الأزمات يانيز ليناريتش بزيارة تستغرق يومين الى انقرة لاجراء محادثات "على مستوى رفيع" حول الوضع في سوريا.

ويرى العديد من المراقبين أن تركيا تحاول الضغط على أوروبا للحصول على المزيد من الدعم في الشأن السوري حيث يحتشد حوالى مليون شخص على حدودها مع سوريا حيث تشن انقرة عملية عسكرية.

وندد المستشار النمساوي سيباستيان كورتز الثلاثاء بما وصفها محاولة تركيا "ابتزاز" الاتحاد الأوروبي عبر فتح حدودها أمام آلاف المهاجرين واللاجئين الساعين للتوجّه إلى أوروبا.

وقال كورتز للصحافيين إن ما حصل يعد بمثابة "هجوم تشنّه تركيا على الاتحاد الأوروبي واليونان. الناس يُستخدمون للضغط على أوروبا ... لا ينبغي أن يكون الاتحاد الأوروبي عرضة للابتزاز".

وقد توتر الوضع على الحدود اليونانية-التركية بشكل كبير في الأيام الماضية حيث وقعت صدامات بين الشرطة اليونانية التي أطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت خراطيم المياه والمهاجرين الذين كانوا يرشقون الحجارة.

- دوريات يونانية -

أمضى آلاف المهاجرين ليلة جديدة قرب معبر بازاركول الحدودي، كاستانياس من الجانب اليوناني، أو على ضفة نهر إيفروس الفاصل بين البلدين.

الثلاثاء حصلت وكالة فرانس برس على شهادات من لاجئين سوريين اتهموا الجيش التركي بدفعهم نحو الحدود اليونانية.

وقال تيسير السوري من دمشق البالغ من العمر 23 عاما والذي لجأ منذ خمس سنوات الى اسطنبول "لقد تركوننا على ضفة النهر وقالوا لنا +ارحلوا+، يتركوننا وحيدين. الجيش التركي هو من قام بذلك".

وفجر الثلاثاء أفاد مراسلو وكالة فرانس برس أن رجالا ونساء وأطفالاً خرجوا من خيم نصبت عشوائيا لكي يتدفأوا بالنار التي أشعلت في المكان وكانوا يتناولون وجبات وزعها متطوعون.

من الجانب اليوناني كان حرس الحدود المقنعون والمسلحون يقومون بدوريات على طول النهر لاعتراض المهاجرين فيما كان آخرون يراقبون المنطقة بالمنظار من برج مراقبة.

كانت مجموعات صغيرة من المهاجرين تحاول ايجاد ثغرة ما وسط المياه المتجمدة للنهر.

لكن بعد أيام من الانتظار، يبدو ان بعض المهاجرين الذين ظنوا انهم سيتمكنون من العبور بسهولة، باتوا على وشك العودة. وروى أفغاني أن أحد أصدقائه تمكن من اجتياز النهر لكن الشرطة اعترضته.

وقال لوكالة فرانس برس "لقد أخذوا منه كل شيء، ماله وحذاءه وأعادوه الى هنا".

- "ورقة تفاوض"-

الاثنين أعلن اردوغان أن "ملايين" المهاجرين سيتدفقون "قريبا" على أوروبا مؤكدا أن كل طرف يجب أن "يتحمل قسطه من العبء".

في الوقت الراهن، وبعيدا عن الأرقام التي تحدث عنها الرئيس التركي فان آلاف الاشخاص يحاولون الوصول الى اليونان برا أو بحرا عبر الوصول الى جزر بحر ايجه.

وبين السبت ومساء الاثنين "مُنعت 24203 محاولة دخول بشكل غير شرعي، وتم توقيف 183 شخصا" كما أعلنت الحكومة اليونانية.

وأمام هذا الوضع الذي وصفته "بالاجتياح"، أعلنت اليونان انها تتوقع "دعما قويا" من الاتحاد الاوروبي.

والاثنين، وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خطوة تركيا بأنها "غير مقبولة".

ودعت منظمات غير حكومة تركية الثلاثاء "الى عدم استخدام المهاجرين ورقة تفاوض" وحضت أنقرة على "وقف ارسال المهاجرين نحو نقاط عبور خطرة".

ويأتي قرار أنقرة فتح حدودها فيما تشن هجوما كبيرا ضد قوات النظام السوري بعدما منيت بخسائر فادحة في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا حيث تشن عملية أطلقت عليها "درع الربيع"، وتسعى للحصول على دعم غربي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.