تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش التركي يحض المهاجرين على عبور الحدود مع اليونان

إعلان

كاستانيس (اليونان) (أ ف ب)

اتهم سوريون الجيش التركي بدفعهم إلى اليونان الثلاثاء، في حين تم تشديد الإجراءات الأمنية عند المعبر الحدودي بين البلدين في ظل زيارة مسؤولي الاتحاد الأوروبي ورئيس الوزراء اليوناني.

وقال تيسير (23 عاما) وهو من دمشق وصل الى اسطنبول قبل خمس سنوات "الجيش التركي اوصلنا الى ضفة النهر وقال لنا +اذهبوا+ لقد تركنا وحيدين".

والشاب الذي لا يرغب في الكشف عن اسمه الأخير، واحد من مجموعة من عشرة أشخاص، جميعهم سوريون اعتقلتهم الثلاثاء عند الفجر الشرطة اليونانية التي صادرت اربعة على الأقل من هواتفهم المحمولة.

في هذه المنطقة الحدودية البالغ طولها 212 كلم والمتاخمة لنهر ايفروس (ميريتسا في تركيا)،تجمع الآلاف من المهاجرين على الجانب التركي منذ الجمعة أملا بالعبور إلى أوروبا.

وتثير هذه الاوضاع قلق الاتحاد الأوروبي الذي يخشى "أزمة" هجرة مماثلة لتلك التي حدثت في عام 2015

تم تشديد الإجراءات الأمنية عند معبر كاستانيز الحدودي في أقصى الشمال الشرقي لليونان الثلاثاء قبل زيارة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس ورئيسي المجلس والبرلمان الأوروبي، شارل ميشال وديفيد ساسولي.

-تعزيزات-

تم نشر تعزيزات كبيرة للشرطة امام مدخل المنطقة العازلة التي تفصل بين البلدين، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس في المكان.

لم يشاهد فريق وكالة فرانس برس الموجود على الجانب اليوناني أي أحجار أو عبوات غاز مسيل للدموع الاثنين، في حين أكد مصدر بالحكومة اليونانية في الموقع أن الوضع اصبح "أكثر هدوءا" من السبت والأحد.

واكدت مصادر الحكومة اليونانية انه، بين السادسة من صباح الاثنين والسادسة من صباح الثلاثاء، منع حرس الحدود دخول 5،183 شخصا على طول الحدود البرية حيث تنتشر "وحدات كبيرة جدا من الشرطة".

كما تم اعتقال 45 شخصا خلال هذه الفترة. وقال المصدر ان "معظمهم من أفغانستان أو باكستان أو المغرب أو بنغلاديش".

-"دعم قوي"-

قبل زيارته الموقع بفترة وجيزة، قال رئيس الحكومة اليونانية إنه يتوقع "دعما قويا" من الاتحاد الأوروبي في حين نددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي استقبلت بلادها أكثر من مليون طالب لجوء عامي 2015 و 2016، بالضغوط "غير المقبولة" من تركيا "على حساب اللاجئين".

وقال رئيس الوزراء اليوناني اثناء تفقده ضباط الجيش قرب كاستانيس "لن يتم ابتزاز اليونان من قبل أولئك الذين يستخدمون الأشخاص المضطهدين لخدمة مصالحهم الخاصة". وكرر أنه "لن يدخل أحد البلاد بطريقة غير مشروعة".

على الطريق الموازي للحدود، تبدي مجموعة من السوريين غضبها على من دفعها لمغادرة إسطنبول.

وبين هؤلاء اللاجئين طفلان، الاول في شهره الخامس والثاني في عامه الاول تحميهما بطانيات من البرد، بالاضافة الى فتاتين صغيرتين خائفتين ومرهقتين بشكل واضح.

يروي الشاب بتنهد "لقد طردونا بالأمس من منازلنا، وأخذوا أموالنا، وهواتفنا المحمولة" في حين تتلقى إحدى الفتيات الصغيرات وهي تبكي القليل من الماء.

لكن من المستحيل التحقق من شهادته التي صرح بها قرب قرية لافارا اليونانية، لكنها تؤكد قصص المهاجرين الذين تجمعوا أمام السياج على الجانب التركي منذ قرار أنقرة عدم منع المهاجرين الذين يرغبون في الذهاب إلى أوروبا.

وتضاف هذه المجموعة من السوريين الى مهاجرين سيكونون عرضة لقرارات القضاء اليوناني بسبب دخولهم غير القانوني إلى اراضي هذا البلد.

والمهاجرون الذين يتمكنون من عبور الحدود يتجولون هناك على طريق ترابي، أو عند حافة مجرى مائي أو أسفل طريق سريع.

وعلى مدى مئة كلم على طول الحدود، لم يسجل وجود أي متطوع أو أي منظمة إنسانية أو منظمة غير حكومية تجلب لهم الماء أو الحساء أو المساعدة الطبية.

وتشهد الطرق حركة متواصلة لمركبات الجيش اليوناني الذي تم إرسال تعزيزات منه منذ نهاية الأسبوع الماضي الى هذه المنطقة الريفية، وهي الاكثر فقرا في البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.