تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المستشار النمساوي يندد باستخدام أنقرة المهاجرين لـ"ابتزاز" أوروبا

إعلان

فيينا (أ ف ب)

ندد المستشار النمساوي سيباستيان كورتز الثلاثاء بما وصفها محاولة تركيا "ابتزاز" الاتحاد الأوروبي عبر فتح حدودها أمام آلاف المهاجرين واللاجئين الساعين للتوجّه إلى أوروبا.

وقال كورتز للصحافيين إن ما حصل يعد بمثابة "هجوم تشنّه تركيا على الاتحاد الأوروبي واليونان. الناس يُستخدمون للضغط على أوروبا ... لا ينبغي أن يكون الاتحاد الأوروبي عرضة للابتزاز".

وأعطت تركيا الضوء الأخضر للاجئين والمهاجرين على أراضيها، والكثير منهم نزحوا من سوريا، للتحرك باتجاه الاتحاد الأوروبي، متنصلة من اتفاق أبرم في 2016 لاحتواء الهجرة.

واتهم كورتز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتضليل اللاجئين من خلال "وعود كاذبة" ونقلهم إلى الحدود اليونانية - من حيث يسعون لدخول أوروبا - مستخدماً المهاجرين "سلاحاً" للضغط على الاتحاد الأوروبي.

وأضاف كورتز أن الأمر بمثابة "اختبار" للاتحاد الأوروبي بشأن إن كان بإمكانه حماية حدوده الخارجية، قائلاً إن النمسا على استعداد لدعم اليونان وأي دول أخرى قد تواجه "هجمة" من هذا النوع.

وقال "يمكنني أن أضمن لكم شيئًا واحدًا: إذا لم تؤدي الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي عملها، فلن يعود هناك وجود لأوروبا بدون حدود (داخلية)" كما هو الحال اليوم.

والاثنين، وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خطوة تركيا بأنها "غير مقبولة" وقال مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة مارغريتيس سكيناس إنه لا يمكن لأحد "ابتزاز أو تخويف الاتحاد الأوروبي".

وتأتي الخطوة التركية فيما يدور قتال عنيف في مدينة إدلب السورية بين القوات الموالية للحكومة السورية ومسلحين تدعمهم تركيا، وبعد أن صعَّد أردوغان أزمة الهجرة مع بروكسل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.