تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تقرير أممي: استهداف النظام للبنى التحتية جعل من شمال غرب سوريا مناطق "غير قابلة للسكن"

نازحة سورية تراقب القتال بالقرب من مخيم للنازحين في إدلب، سوريا في 27 فبراير/ شباط 2020.
نازحة سورية تراقب القتال بالقرب من مخيم للنازحين في إدلب، سوريا في 27 فبراير/ شباط 2020. © رويترز

أفاد تقرير صادر عن ثلاث جهات غير حكومية الأربعاء أن قوات النظام السوري المدعومة من روسيا تتعمد استهداف البنى التحتية المدنية لإخافة السكان وتسهيل تقدمها العسكري، ما جعل "المناطق المدنية غير صالحة للسكن".

إعلان

نقل تقرير نشرته ثلاث جهات غير حكومية الأربعاء أن القتال حول أجزاء واسعة من شمال غرب سوريا إلى مناطق غير صالحة لسكن المدنيين الذين تضيق المعارك الخناق عليهم في ظل ظروف معيشية بائسة.

واستند التقرير الصادر عن منظمتي سيف ذي تشيلدرن (أنقذوا الأطفال) والرؤية العالمية وجامعة هارفرد إلى تحليل صور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية لمدن ومخيمات في محافظة إدلب أجراه برنامج تابع لمبادرة هارفرد الإنسانية.

لم يترك القصف "للمدنيين أي خيار سوى الفرار"

وذكرت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة حول سوريا في أحدث تقاريرها الإثنين أن قوات النظام تعمّدت استهداف البنى التحتية المدنية لإخافة السكان وتسهيل تقدمها العسكري، ما جعل "المناطق المدنية غير صالحة للسكن".

وأشارت على وجه التحديد إلى مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي واللتين استعادتهما قوات النظام، معتبرة أن تسوية هذه المناطق بالأرض جاء في "محاولة واضحة لتسريع عملية السيطرة على طرق استراتيجية" في إشارة إلى طريق حلب دمشق الدولي.

ولم يترك القصف الجوي على جنوب إدلب، وفق لجنة التحقيق، "للمدنيين أي خيار سوى الفرار" واصفة أزمة إدلب بـ"كارثة إنسانية، بينما تواصل الأسر الهرب ويتجمد الأطفال حتى الموت".

ويشكل الأطفال أكثر من نصف النازحين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة ويعيش عشرات الآلاف من النازحين في العراء. 

هجمات واسعة لقوات النظام بدعم من النظام الروسي على فصائل معارضة

وتشن قوات النظام بدعم روسي منذ كانون الأول/ديسمبر هجوما واسعا ضد مناطق تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) وفصائل معارضة أخرى، تمكنت بموجبه من إحراز تقدم كبير في جنوب إدلب وغرب حلب.

وأورد التقرير أنه "في المناطق التي تمت معاينتها، يقدر الباحثون أن نحو ثلث المباني تعرضت لأضرار كبيرة أو دُمرت". وأضاف "مع فرار غالبية سكان هذه المناطق قبل أو خلال الهجوم، فإن دمار المنازل والبنى التحتية الحيوية سيجعل من المستحيل تقريبا عودة العائلات في المستقبل القريب".

حقول زراعية ممتلئة بمخيمات اللاجئين

وتظهر الصور التي تم تحليلها حقولا زراعية امتلأت بمخيمات النازحين خلال أشهر، وقرى وبلدات سويت بالأرض.

ودفع الهجوم خلال ثلاثة أشهر نحو مليون شخص للفرار بحسب الأمم المتحدة، في موجة نزوح غير مسبوقة منذ اندلاع النزاع قبل تسع سنوات. وغادر هؤلاء منازلهم تدريجيا مع تقدم قوات النظام وتعرض المدارس والمستشفيات في مناطقهم للقصف بشكل دوري. وتوجه القسم الأكبر منهم نحو مناطق لا يشملها التصعيد قرب الحدود التركية شمالا. 

وقالت المتحدثة باسم منظمة "أنقذوا الأطفال" جويل بسول "في أفضل السيناريوهات، أي وقف فوري لاطلاق النار، سيستغرق الأمر أشهرا إن لم يكن سنوات لإعادة بناء البنية التحتية المدنية ومن ثم إعادة بناء ثقة هؤلاء الناس للعودة إلى منازلهم".

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.