مقتل 20 جنديا وشرطيا أفغانيا في هجمات لطالبان وواشنطن ترد بعد أيام على اتفاق الدوحة

قوات أفغانية خلال عملية عسكرية في قندوز. 1 سبتمبر/أيلول 2019.
قوات أفغانية خلال عملية عسكرية في قندوز. 1 سبتمبر/أيلول 2019. © رويترز/ أرشيف

بعد ساعات على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه أجرى محادثة "جيدة جدا" مع زعيم حركة طالبان، أكد مسؤولون حكوميون الأربعاء لوكالة الأنباء الفرنسية مقتل 20 جنديا وشرطيا أفغانيا على الأقل في سلسلة هجمات ليلية لطالبان. وأعلنت واشنطن أنها نفذت، بدورها، ضربات جوية دفاعية هي الأولى منذ الاتفاق الموقع في الدوحة بشأن انسحاب القوات الأجنبية.

إعلان

أكد مسؤولون حكوميون لوكالة الأنباء الفرنسية الأربعاء مقتل 20 جنديا وشرطيا أفغانيا على الأقل في سلسلة هجمات لـطالبان ليلا، وذلك بعد ساعات على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه أجرى محادثة "جيدة جدا" مع زعيم الحركة المتشددة.

 وقال متحدث باسم القوات الأمريكية إن الولايات المتحدة نفذت ضربة جوية الأربعاء ضد مقاتلين من حركة طالبان في إقليم هلمند بجنوب أفغانستان، وهي أول ضربة منذ توقيع اتفاق بين الجانبين يوم السبت.

"ضربات دفاعية"

وقال الكولونيل سوني ليجيت المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان على تويتر إن مقاتلي طالبان "كانوا يهاجمون نقطة تفتيش (لقوات الأمن الوطني الأفغانية). كانت هذه ضربة دفاعية لإحباط الهجوم".

وأضاف أن واشنطن ملتزمة بالسلام لكنه دعا طالبان إلى "وقف الهجمات التي لا داعي لها" والتمسك بتعهداتها، في إشارة إلى الاتفاق الموقع في الدوحة يوم السبت بشأن انسحاب القوات الأجنبية.

وكثف عناصر الحركة أعمال العنف ضد قوات الأمن الأفغانية في الأيام الماضية ليضعوا بذلك حدا لهدنة جزئية كانت سارية في الأيام التي سبقت توقيع الاتفاق التاريخي في الدوحة السبت بين الولايات المتحدة وحركة طالبان حول الانسحاب من أفغانستان.

قتلى من الجيش والشرطة 

وقال صفي الله أميري عضو مجلس ولاية قندوز إن "مقاتلي طالبان هاجموا ثلاثة مواقع للجيش على الأقل في منطقة إمام صاحب في قندوز الليلة الماضية وقتلوا 10 جنود وأربعة شرطيين على الأقل". 

وأكد مسؤول في وزارة الدفاع رفض الكشف عن اسمه حصيلة الجيش فيما أكد المتحدث باسم الشرطة المحلية حصيلة قتلى الشرطة.

كما هاجم عناصر طالبان الشرطة في ولاية أوروزغان (وسط) ليل الثلاثاء وأكد المتحدث باسم الحاكم زرقاي عبادي لوكالة الأنباء الفرنسية "قتل ستة شرطيين وأصيب سبعة بجروح".

عمليات سلام هشة

وتلقي أعمال العنف بثقلها على عملية السلام الأفغانية الهشة حيث هناك خلاف بين عناصر الحركة وحكومة كابول حول صفقة تبادل أسرى قبل المحادثات التي يرتقب أن تبدأ في 10 آذار/مارس.

وتأتي غداة اتصال هاتفي بين ترامب وزعيم طالبان الملا برادار.

وقال ترامب الثلاثاء في البيت الأبيض "في الحقيقة أجريت حديثا جيدا جدا مع زعيم طالبان" بدون أن يذكر اسم برادار الذي يتزعم التيار السياسي للحركة الذي قاد المحادثات قبل التوقيع على الاتفاق التاريخي.

من جهته كتب المتحدث ذبيح الله مجاهد على تويتر "رئيس الولايات المتحدة ... أجرى مكالمة هاتفية مع المسؤول السياسي للإمارة الإسلامية الموقر الملا برادار أخوند".

وأفاد نص المكالمة الهاتفية الذي أصدرته طالبان أن برادار حض ترامب على "اتخاذ خطوات حازمة في ما يتعلق بسحب القوات الأجنبية من أفغانستان".

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم