العراق سجل أول ثلاث وفيات بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد

3 دقائق
إعلان

بغداد (أ ف ب)

سجل العراق ثلاث وفيات في يوم واحد الأربعاء جراء فيروس كورونا المستجد، هي أولى الوفيات في البلد المجاور لإيران التي أودى الفيروس فيها بنحو مئة شخص.

وأعلنت بغداد إصابة 35 شخصاً بالفيروس. لكن مرض كوفيد-19 أسفر للمرة الأولى عن وفيات في بلد الأربعين مليون نسمة، الذي يعاني نقصاً مزمناً في الأطباء والأدوية والمستشفيات.

ومساء الأربعاء، أعلنت وزارة الصحة العراقية وفاة شخصين في العاصمة بغداد، أحدهما يعاني من "اعتلالات مناعية"، والآخر "يبلغ من العمر 65 عاماً ويعاني من أمراض مزمنة عديدة".

وقبل ذلك، أعلن الطبيب أياد النقشبندي المتحدث باسم دائرة صحة محافظة السليمانية الأربعاء وفاة رجل في السبعين من العمر بفيروس كورونا المستجد. وكان الرجل وهو إمام جامع في مدينة السليمانية، يخضع لحجر صحي قبل وفاته.

وتتخذ السلطات إجراءات صحية مشددة بهدف منع انتشار الوباء خصوصا في الأماكن الشيعية المقدسة التي يقصدها خصوصاً زوار إيرانيون.

واصدر محافظ السليمانية هفال أبو بكر خلال مؤتمر صحافي الأربعاء أمراً بمنع أي تجمعات وإقامة مباريات كرة القدم على ملاعب المحافظة بدون جمهور.

كما أعلنت دار الأفتاء في محافظة السليمانية عن وقف أداء صلاة الجماعة وصلاة الجمعة حتى إشعار أخر.

ومنعت أيضاً الرحلات إلى إيران، البلد المجاور الذي يعد بين أكثر البلدان تضرراً بالوباء.

وأعلنت إيران عن اكتشاف 2922 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس و92 وفاة.

ووسط تزايد القلق في العراق أصدرت الحكومة الاربعاء الماضي، أمراً بإغلاق المقاهي ودور السينما والمدارس والجامعات والأماكن العامة الأخرى حتى السابع من اذار/مارس في محاولة لاحتواء المرض.

كما قررت اللجنة الحكومية منع سفر المواطنين الى الصين وإيران واليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند وسنغافورة وإيطاليا والكويت والبحرين، بينما تحظر دخول غير العراقيين القادمين من البحرين والكويت.

وسبق للعراق أن منع دخول الأجانب المسافرين من الجمهورية الإسلامية والصين.

ونصحت وزارة الصحة المواطنين بعدم الاقتراب من التجمعات الكبيرة، وحظرت التجمعات في الاماكن العامة لاي سبب وطلبت من الجهات المعنية اتخاذ الاجراءات اللازمة لتنفيذ ذلك. وقد تشكل الخطوة ضربة للمتظاهرين المناهضين للحكومة الذين يحتشدون في بغداد وجنوب العراق منذ تشرين الأول/أكتوبر.