تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة ألمانيا: دورتموند وصيفا بعد حسم قمته مع مونشنغلادباخ وتعادل لايبزيغ

إعلان

برلين (أ ف ب)

ضيّق بوروسيا دورتموند الخناق على بايرن ميونيخ المتصدر وقلّص معه الفارق موقتا الى نقطة، بفوزه الصعب على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 2-1 السبت في قمة المرحلة 25 من الدوري الالماني لكرة القدم.

وبفوزه السابع في آخر ثماني مباريات والعاشر تواليا ضد مونشنغلادباخ، رفع دورتموند رصيده الى 51 نقطة بفارق نقطة عن بايرن الذي يستقبل اوغسبورغ المتواضع الاحد، منتزعا المركز الثاني من لايبزيغ الذي اكتفى بتعادل سلبي مع مضيفه فولفسبورغ.

واستعد دورتموند بأفضل طريقة لمباراة الاربعاء ضد مضيفه باريس سان جرمان الفرنسي في اياب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، بعدما هزمه ذهابا 2-1.

وترك المدرب السويسري لوسيان فافر مهاجمه الانكليزي الشاب جايدون سانشو، أفضل هداف وممرر هذا الموسم لفريقه، على مقاعد البدلاء ودفع بدلا منه بيوليان براندت، وذلك في ظل الغياب المستمر للقائد المصاب ماركو رويس.

وفي أول مباراة يعود فيها الى ملعب فريقه السابق بعد انتقاله الى دورتموند الصيف الماضي، سجل البلجيكي تورغان هازار هدفه الخامس هذا الموسم مستلما تمريرة من النروجي الشاب ارلينغ هالاند فروَّض بذكاء وسدد بيسراه كرة جميلة في الزاوية اليسرى البعيدة (8).

وجاء الشوط الاول متكافئا باستثناء اللمحة الجميلة والناجعة من هازار.

وبعد كرة من ركنية لم ينجح احد من دفاع دورتموند بتشتيتها، وصلت الى قائده المتربص لارس شتيندل تابعها من مسافة قريبة في الشباك مسجلا هدفه الخامس في آخر ثلاث مباريات (50).

وقام الحارس السويسري يان سومر بصدة عالمية حرم فيها الظهير المغربي أشرف حكيمي من تسجيل هدف استعادة التقدم من رأسية داخل المنطقة (64).

وبعد دخول سانشو، رد حكيمي من مرتدة على الجهة اليمنى سددها بين قدمي الحارس مسجلا الهدف الثاني للفريق الاصفر (71).

وأصاب سانشو (19 عاما) بعدها القائم الايمن من كرة لولبية (79)، ثم أهدر مونشنغلادباخ فرصة خطيرة أهدرها البديل السويسري بريل امبولو بجانب القائم (80).

وسنحت الفرصة الاخطر لهالاند في آخر خمس دقائق، اهدرها صاروخية فوق العارضة على حدود المنطقة الصغرى.

واكتفى هالاند الذي يحقق بداية رائعة بعد انتقاله شتاء من ريد بول سالزبورغ النمسوي، بتسجيله 12 هدفا في مبارياته العشر الأولى ضمن جميع المسابقات، بينها 9 في 8 مباريات في الدوري.

- نزيف لايبزيغ -

وفرط لايبزيغ مجددا بالنقاط بعد تعادله مع مضيفه فولفسبورغ دون أهداف.

وصحيح أن لايبزيغ لم يخسر في آخر ست مباريات، إلا أنه اهدر 8 نقاط بتعادله اربع مرات مع مونشنغلادباخ وبايرن ميونيخ وليفركوزن ثم فولفسبورغ، وهذه المرة الثالثة فقط هذا الموسم يعجز عن التسجيل في الدوري.

وخاض لايبزيغ المباراة وتركيزه منصب على مواجهة ضيفه توتنهام الانكليزي الثلاثاء في اياب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، بعد فوزه ذهابا 1-صفر.

وقال مدرب لايبزيغ الشاب يوليان ناغلسمان "التعادل نتيجة عادلة لأننا لم نكن جيدين بما فيه الكفاية لنحقق الفوز. كما مرهقين وبطيئين في انطلاق الهجمات".

تابع "لم نصنع المساحات. يجب ان نصبح مجددا اخطر امام المرمى قبل مباراة توتنهام".

واستهل ناغلسمان المواجهة دون هدافه الدولي تيمو فيرنر، وصيف ترتيب الهدافين (21)، الذي تعرض لاصابة طفيفة خلال تمارين هذا الاسبوع، ما اضعف القدرات الهجومية لفريقه، ثم دفع به في الدقيقة الستين دون ان يدرك الشباك.

وهذا التعادل الثاني بينهما هذا الموسم في الدوري بعد الاول ذهابا (1-1) والسلبي الاول في تاريخ مواجهاتهما، بيد ان لايبزيغ سحق مضيفه 6-1 في الدور الثاني من مسابقة الكأس.

وتابع باير ليفركوزن مسلسله الجيد وفرض نفسه منافسا قويا على بطاقات التأهل لدوري ابطال اوروبا، بفوزه الكبير على ضيفه أينتراخت فرانكفورت 4-صفر.

ورفع ليفركوزن الذي حقق فوزه السابع في آخر تسع مباريات، رصيده الى 47 نقطة في المركز الرابع موقتا، بفارق نقطة بوروسيا مونشنغلادباخ الذي يملك مباراة مؤجلة.

وافتتح لاعب الوسط الدولي كاي هافرتس التسجيل باكرا متابعا كرة من مسافة قريبة (4). وبعمر 20 عاما و270 يوما، اصبح هافرتس اصغر لاعب يصل الى حاجز 30 هدفا في الدوري، متخطيا رقم كلاوس فيشر (20 عانا و285 يوما).

بعدها اضاف كريم بلعربي الثاني بكرة مقشرة من الجهة اليسرى (14). وفي الشوط الثاني، سجل البرازيلي الشاب باولينيو ثنائية بعد تلاعبه بالدفاع (49 و55).

واصبح باولينيو اول لاعب من ليفركوزن يسجل ثنائية في أول مباراة له في الدوري.

- هوب مجددا -

وتابع شالكه مسلسله السلبي، عاجزا عن تحقيق الفوز للمباراة السابعة تواليا، بتعادله مع ضيفه هوفنهايم 1-1.

وافتتح الاميركي ويستون ماكيني التسجيل للأزرق الملكي بتسديدة يسارية ارضية من داخل المنطقة (20)، ثم عادل النمسوي كريستوف باومغارتنر لهوفنهايم بتسديدة قريبة اثر ركنية (69).

وشهدت المباراة رفع لافتات مناهضة لمالك هوفنهايم ديتمار هوب، دون أن يوقف الحكم المباراة هذه المرة.

ويشكل هوب موضع انتقاد مجموعات من مشجعي كرة القدم الألمانية الذي يأخذون عليه ملكيته لأكثر من 50 بالمئة من النادي، وهو ما يعد مخالفة للقوانين المحلية. واستثمر الثري الألماني مئات ملايين الدولارات في هوفنهايم، وساهم في صعوده من الدرجة السادسة الى الأولى.

وفي مباراة بايرن ميونيخ الاخيرة مع ضيفه هوفنهايم (6-صفر)، رفعت لافتات مهينة بحق هوب ووالدته، ما أدى الى توقف المباراة في الشوط الثاني بعد قبل ان تستأنف دقائقها الأخيرة باكتفاء لاعبي الفريقين بتبادل الكرة في انتظار نهاية الوقت الأصلي كخطوة احتجاجية على ما قام به المشجعون.

وتوقفت السبت مباراة كارل زايس يينا مع ميونيخ 1860 في الدرجة الثالثة، حيث رفعت لافتات بحق هوب، قبل ان تستكمل بعد ربع ساعة اثر ازالة اللافتة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.