تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النائب آلان عون: لبنان يعيش "الساعات الأخيرة قبل الإعلان رسميا عن تعثره في سداد ديونه"

الرئيس اللبناني ميشال عون مترئسا اجتماعا مع رئيس الوزراء حسن دياب ورئيس البرلمان نبيه بري ومحافظ البنك المركزي اللبناني رياض سلامة في القصر الرئاسي في بعبدا، لبنان في 7 مارس/آذار 2020.
الرئيس اللبناني ميشال عون مترئسا اجتماعا مع رئيس الوزراء حسن دياب ورئيس البرلمان نبيه بري ومحافظ البنك المركزي اللبناني رياض سلامة في القصر الرئاسي في بعبدا، لبنان في 7 مارس/آذار 2020. © رويترز

قال عضو البرلمان اللبناني البارز آلان عون في تغريدة عبر تويتر السبت إن لبنان يعيش "الساعات الأخيرة" قبل الإعلان الرسمي عن التعثر في تسديد ديونه. ويأتي ذلك في الوقت الذي اجتمع فيه رئيس البلاد ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب ورئيس البرلمان نبيه بري قبيل إصدار إعلان رسمي مرتقب في وقت لاحق اليوم. يتوقع أن يعلن لبنان رسميا خلاله عن عجزه في سداد مدفوعات سندات دولارية مستحقة، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الدائنين لتجنب تخلف فوضوي عن السداد.

إعلان

نشر السبت عضو البرلمان اللبناني البارز آلان عون على حسابه الخاص عبر تويتر تغريدة يقول فيها إأن بلده يعيش "الساعات الأخيرة" قبل الإعلان الرسمي عن التعثر في تسديد ديونه، وذلك في الوقت الذي اجتمع فيه كل من رئيس البلاد ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان قبيل إصدار إعلان رسمي في وقت لاحق اليوم.

 

إعلان رسمي بالعجز المالي

وكانت مصادر قد أبلغت رويترز الجمعة بأن من المتوقع أن يعلن لبنان السبت عن عجزه عن سداد مدفوعات سندات دولارية قادمة وأنه يريد إعادة هيكلة دين بالعملات الأجنبية بقيمة 31 مليار دولار ما لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الدائنين لتجنب تخلف فوضوي عن السداد.

ويمثل أي تخلف عن السداد مرحلة جديدة من أزمة مالية تعصف بالاقتصاد اللبناني منذ أكتوبر/تشرين الأول وأفقدت الليرة نحو 40 بالمئة من قيمتها ودفعت البنوك لفرض قواعد قيدت تعاملات المودعين في ودائعهم.

وسيعلن رئيس الوزراء حسان دياب القرار بشأن السندات الدولية الساعة 18:00 (16:30 بتوقيت جرينتش) وذلك قبل يومين من الموعد المقرر لسداد الدولة المدفوعات المستحقة لحاملي سندات بقيمة 1,2 مليار دولار في التاسع من مارس/آذار.

وكتب النائب عون عبر تويتر "نعيش الساعات الأخيرة قبل الإعلان الرسمي لتعثّر لبنان في تسديد ديونه".

"لا بكاء على الأطلال"

وأضاف النائب، وهو شخصية بارزة في التيار الوطني الحر الذي أسسه خاله الرئيس ميشال عون "هذا الحدث غير المسبوق هو نتيجة تراكم سياسات وارتكابات وخيارات أنهكت المالية العامة واستهلكت كل المخزون".

"لا ينفع البكاء على الأطلال! ما يفيد هو وضع وبدء الخطة الإنقاذية للخروج من قعر الهاوية كما فعلت اليونان".

وعين لبنان بنك الاستثمار الأمريكي (لازارد) ومكتب المحاماة (كليري جوتليب ستين اند هاملتون) الأسبوع الماضي لتقديم المشورة فيما يتعلق بإعادة الهيكلة المتوقعة على نطاق واسع.

وبلغت الأزمة المالية ذروتها العام الماضي مع تباطؤ تدفقات رؤوس الأموال واندلاع مظاهرات احتجاجا على الفساد في أجهزة الدولة وسوء الإدارة.

وشهد الاقتصاد اللبناني، المعتمد على الاستيراد، تقلصا في الوظائف وارتفع التضخم مع تراجع الليرة، مما زاد من تأجيج الأزمة التي أشعلت الاحتجاجات.

فرانس24/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.