تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: فرنسا تشدد الإجراءات الوقائية وتحظر التجمعات لأكثر من ألف شخص

وزير الصحة الفرنسي خلال مؤتمر صحافي، 8 مارس/آذار 2020.
وزير الصحة الفرنسي خلال مؤتمر صحافي، 8 مارس/آذار 2020. © رويترز

شددت السلطات الفرنسية من الإجراءات الوقائية لمحاولة احتواء تفشي فيروس كورونا على أراضيها إثر تسجيل نحو ألف إصابة و19 وفاة منذ نهاية يناير/كانون الثاني. وأعلن وزير الصحة أوليفييه فيران الأحد في ختام اجتماع لمجلس الدفاع بقصر الإليزيه حضره الرئيس ماكرون، حظر جميع التجمعات لأكثر من ألف شخص.

إعلان

قررت السلطات الفرنسية الأحد في ختام اجتماع لمجلس الدفاع، الإبقاء على المستوى الثاني المخصص لوباء كورونا مع تشديد الإجراءات الوقائية للحد من انتشاره على أراضيها، بما فيها حظر التجمعات التي تضم أكثر من ألف شخص.

وقال وزير الصحة أوليفييه فيران خلال ندوة صحافية تبعت الاجتماع الاستثنائي الذي دام أكثر من ساعتين بقصر الإليزيه وحضره الرئيس إيمانويل ماكرون "على المستوى الوطني، سيتم حظر كل التجمعات التي تضم أكثر من ألف شخص. سيرفع المسؤولون المحليون والوزراء قائمة بالأحداث التي تعتبر مفيدة لحياة الأمة: من ضمنها التظاهرات والمسابقات واستخدام وسائل النقل العام".

 

وزير الصحة الفرنسي بخصوص فيروس كورونا

وأضاف فيران "لا نزال حتى هذا المساء في المرحلة الثانية، هذا يعني أن أولويتنا هي القيام بكل ما هو ممكن لإبطاء انتشار الفيروس على التراب الوطني".

وتابع أن "الوباء حتى الآن لم يطل البلاد برمتها، لكنه ينتشر في بعض المناطق".

وكانت فرنسا قد حظرت منذ نحو أسبوع التجمعات التي تضم أكثر من خمسة آلاف شخص حتى منتصف أبريل/نيسان، وإغلاق المدارس ودور الحضانة منذ الاثنين الماضي (2 مارس/آذار) في مقاطعتي لواز (شمال) وهو-راين أو الراين الأعلى (شمال-شرق).

فرانس24

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.