تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السماح برسو سفينة سياحية أميركية أصيب أشخاص على متنها بكوفيد-19

إعلان

لوس انجليس (أ ف ب)

سُمح لسفينة سياحية أميركية أصيب ركاب على متنها بفيروس كورونا المستجد بالرسو في وقت متأخر السبت، بينما أعلنت نيويورك حال الطوارئ في حين بلغ عدد الإصابات المؤكدة في أنحاء البلاد أكثر من 400 حالة.

وانتشر الفيروس في 30 ولاية أميركية وأسفر عن وفاة 19 شخصا على الأقل بينما أعلنت واشنطن عن أول إصابة لديها السبت في وقت تم إلغاء عدد من المناسبات في أنحاء البلاد.

وتم تسجيل 21 إصابة على متن سفينة "غراند برنسيس" السياحة، 19 منها لأفراد الطاقم إضافة إلى راكبين أميركيين، جميعهم بين 45 شخصا خضعوا لفحوصات.

وأمرت السلطات السفينة بالبقاء في البحر قبالة سان فرانسيسكو، حيث كان من المقرر أن ترسو السبت بعد رحلة استمرت 14 يوما إلى هاوايي، بينما أعلنت وفاة شخص كان أصيب بالفيروس خلال رحلة سابقة.

وأفادت شركة "برنسيس كروزز" المالكة للسفينة في بيان أنها سترسو الآن في أوكلاند الاثنين حيث ستبدأ بإنزال الركاب الذين تستدعي حالاتهم "علاجا طبيا عاجلا".

وأضافت الشركة أنه سيتم فرض حجر صحي على طاقم السفينة وإخضاع أفراده للعلاج على متنها.

وأوضحت أن نحو نصف أفراد طاقمها البالغ عددهم 1100 من الفيليبين وكان عدد منهم بين من تم التأكد من إصابتهم بالفيروس.

وأفاد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الذي يدير خطط استجابة الحكومة الأميركية لأزمة كوفيد-19، في وقت سابق أن على جميع ركابها وأفراد طاقمها البالغ عددهم 3533 أن يخضعوا لاختبار كورونا المستجد وأن يتم عزلهم في حال اقتضت الضرورة.

وجنوبا في لوس أنجليس، قيل لركاب سفينة سياحية أخرى إن عليهم البقاء على متنها طوال الليل.

وصدر الأمر بعدما أجري فحص كورونا المستجد لامرأة نزلت من السفينة، بحسب ما ذكرت صحيفة "لونغ بيتش بوست".

وأصيب أكثر من 400 شخص بالفيروس حتى الآن في أنحاء البلاد، في وقت يتم الكشف عن عشرات الحالات الجديدة يوميا.

وباتت نيويورك آخر ولاية تعلن حال الطوارئ مع ارتفاع عدد المصابين لديها إلى 89، بينهم سائق يبدو أنه كان يعمل لدى شركة "أوبر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.