تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"رئيسان" ينصبان نفسيهما في أفغانستان

عبد الله عبدالله (يمين) وأشرف غني (يسار).
عبد الله عبدالله (يمين) وأشرف غني (يسار). © رويترز

وسط الأزمة السياسية التي تعصف بأفغانستان مع إعلان كل من أشرف غني وخصمه اللدود عبد الله عبدالله نفسه رئيسا للبلاد، استهدفت صواريخ العاصمة الأفغانية كابول الإثنين خلال إقامة حفلي التنصيب رغم الإجراءات الأمنية المشددة. ويأتي هذا الصراع على السلطة بين "الرئيسين" ليعزز المخاوف حيال الديمقراطية الهشة في أفغانستان، مع اقتراب الانسحاب الأمريكي من البلاد عقب اتفاق مع طالبان.

إعلان

استهدفت صواريخ العاصمة الأفغانية كابول الإثنين أثناء حفل تنصيب أشرف غني رئيسا للبلاد لولاية ثانية في مراسم تزامنت مع تنصيب خصمه عبد الله عبدالله  نفسه رئيسا.

والإثنين، وصل غني الذي ارتدى الزي الأفغاني التقليدي وعمامة بيضاء إلى القصر الرئاسي ليؤدي اليمين محاطا بأنصاره وبحضور شخصيات سياسية بارزة ودبلوماسيين وكبار المسؤولين الأجانب بمن فيهم المبعوث الأمريكي للبلاد زلماي خليل زاد وقائد القوات الأمريكية في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر.

وبعد دقائق وفي جزء آخر من مجمّع القصر الرئاسي الواسع، نصّب عبدالله الذي حضر ببزة رسمية نفسه رئيسا متعهّدا "حماية الاستقلال والسيادة الوطنية وسلامة الأراضي" في أفغانستان.

ودوى صوت انفجارين على الأقل بينما كان المئات يحضرون حفل تنصيب غني، ما دفع عددا منهم للفرار.

ولاحقا أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن الانفجارات سببها سقوط أربعة صواريخ في وسط كابول أصابت فندق سيرينا الفخم الواقع قرب القصر الرئاسي.

ولم يفد عن سقوط ضحايا، في حين أعلن المتحدث باسم الوزارة نصرت رحيمي "إصابة شرطي بجروح طفيفة".

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الإثنين الهجوم، وهو مماثل لاعتداء استهدف غني خلال إلقائه خطابا في أغسطس/آب 2018، أوقع حينها ستة جرحى مدنيين.

وفي حين دوّت صفارات الإنذار قال غني لمن لم يهربوا "لا أرتدي سترة واقية من الرصاص، بل قميصي فقط. سأبقى ولو كان علي التضحية بنفسي".

وشاهد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية العديد ممن فروا وهم يعودون إلى مقاعدهم بعد رفض غني مغادرة المنصة حيث كان يلقي خطابا وسط تصفيق حار.

وفاقم الصراع على السلطة بين غني وعبدالله رئيس السلطة التنفيذية المنتهية ولايته المخاوف من ضرب الديمقراطية الهشة في أفغانستان في وقت تستعد الولايات المتحدة لسحب قواتها من البلاد عقب اتفاق أبرمته الشهر الماضي مع طالبان التي تبدو في وضع قوي وصفوفها موحّدة.

وجرت الانتخابات في سبتمبر/أيلول لكن لم يتم الإعلان عن فوز غني بولاية ثانية إلا الشهر الماضي بعدما تأجّل إعلان النتيجة مرارا وسط اتهامات بتزوير الانتخابات. وأثار الإعلان غضب عبدالله الذي تعهّد بتشكيل حكومته الموازية.

وبدأ صبر المجتمع الدولي والشعب الأفغاني ينفد جرّاء الصراع على السلطة بين السياسيين في أفغانستان، بينما حذّرت واشنطن في وقت سابق من أن هذه السجالات تشكّل تهديدا للاتفاق بشأن سحب القوات الأميركية، والذي ينص على وجوب عقد طالبان محادثات مع كابول.

ومن شأن الانقسامات التي تزداد حدّتها بين السياسيين الأفغان أن تقوّي شوكة الحركة المتشددة في المفاوضات المنصوص عليها.

صراع على السلطة

وكان من المقرر بدء المحادثات الأفغانية-الأفغانية الثلاثاء لكن حكومة غني لم تنشر أي تفاصيل حول الفريق المفاوض ولم يتّضح متى يمكن لهذه المفاوضات أن تبدأ.

والإثنين أعلن عبدالله أنه سيوفد فريقا خاصا به للمحادثات مع طالبان.

وقال "سيكون إيجاد توافق سياسي وتشكيل فريق للتفاوض من أولى أولويات حكومتنا".

الخلاف بين غني وخصمه قلق العديد من الأفغان بشأن مستقبل بلدهم.

وقال أحمد جاويد (22 عاما) "لا يمكن أن يكون هناك رئيسان في بلد واحد"، داعيا إياهما "لوضع مصالحهما الشخصية جانبا والتفكير فقط في بلدهما بدلا من الصراع على السلطة".

وصرّح لوكالة الأنباء الفرنسية أنه "بدلا من إقامة مراسم لأداء القسم، عليهما التحدّث إلى بعضهما البعض لإيجاد حل".

ولم يظهر الأفغان حماسة لأي من عبدالله أو غني أو العملية الانتخابية برمّتها. وقاطع كثر منهم التصويت في انتخابات العام الماضي الباهتة التي لم يطرح المرشحون خلالها الكثير من الأفكار أو المشاريع السياسية.

وتتواصل أعمال العنف في البلاد باستثناء فترة الهدنة الجزئية التي استمرت لأسبوع وسبقت الاتفاق بين طالبان والولايات المتحدة.

وفي هجوم كان الأكثر دموية في أفغانستان منذ أسابيع، قتل مسلّحون من تنظيم "الدولة الإسلامية" 32 شخصا وجرحوا العشرات خلال تجمّع سياسي في كابول الجمعة.

من جهتها، كثّفت طالبان التي اعتبرت العملية الانتخابية "زائفة ومدارة من الخارج" هجماتها ضد القوات الأفغانية والمدنيين.

وقال المتحدّث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة الأنباء الفرنسية إن تنظيم حفلي تنصيب رئاسي متوازيين يعكس أن "لا شيء أهم بالنسبة للعبيد من مصالحهم الخاصة".

ويرجّح خبراء أن يؤثر النزاع الداخلي على الحكومة التي تواجه ضغوطا في الوقت الحالي بعدما استُثنيت من مفاوضات الدوحة التي تم خلالها التوصل إلى الاتفاق بين واشنطن وطالبان.

وينصّ الاتفاق الذي تم توقيعه في قطر على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في غضون 14 شهرا مقابل تقديم طالبان التزامات أمنية عدّة والتعهّد بعقد محادثات مع كابول.

وأفاد المحلل السياسي عطا نوري أن السجال "سيكون له تأثير بالغ  على موقف الحكومة في المحادثات الأفغانية الداخلية المقبلة".

وقال لوكالة الأنباء الفرنسية إن "الوحدة هي السبيل الوحيد (للمضي قدما) إذا كانوا يرغبون بالفوز على طاولة المفاوضات".

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.