تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: الإفراج عن الصحافي خالد درارني ووضعه تحت الرقابة القضائية

حساب الصحافي والنشاط الحقوقي الجزائري خالد درارني على فيس بوك.
حساب الصحافي والنشاط الحقوقي الجزائري خالد درارني على فيس بوك. © Khaled Drareni

قضت محكمة جزائرية الثلاثاء بالإفراج عن الصحافي خالد درارني مع وضعه تحت الرقابة القضائية، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية وأظهرته فيديوهات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي. وتم حبس درارني إلى جانب ناشطين آخرين السبت، خلال تغطيته مسيرة للحراك الشعبي.

إعلان

أفادت وسائل إعلام جزائرية بأن محكمة سيدي امحمد في الجزائر العاصمة، قد أمرت الثلاثاء بإطلاق سراح الصحافي والناشط الحقوقي خالد درارني مع وضعه تحت الرقابة القضائية.

وتم توقيف درارني والناشطين سمير بلعربي وسليمان حميطوش وتوفيق حساني السبت خلال مشاركتهم في مسيرة ضد النظام، حسبما ما قال المتحدث باسم اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين قاسي تانساوت لوكالة الأنباء الفرنسية.

ويتابع درارني بتهمة التحريض على التجمهر والمساس بالوحدة الوطنية، حسبما نقل موقع كل شيء عن الجزائر وجريدة الخبر.

وتداول مستخدمون مقطع فيديو يظهر خروج درارني من قاعة المحكمة محاطا بعدد من المتظاهرين الذي رفعوا شعارات عادة ما ترفع خلال مسيرات الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير/شباط 2019، وأحدث تغييرات جذرية وغير مسبوقة في تاريخ الجزائر الحديث.

وخالد درارني هو صحافي ومدير موقع "قصبة تريبون"، كما يعمل مراسلا لحساب منظمة مراسلون بلا حدود.

وكان مئات الصحافيين في الجزائر قد وقعوا عريضة لمساندة درارني، داعين إلى الإفراج عنه، فيما تجمع عدد منهم الثلاثاء أمام مقر المحكمة تضامنا مع الصحافي والناشط البارز في الحراك، حسب موقع كل شيء عن الجزائر.

 

أمين زرواطي

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.