هل يقترب خطر فيروس كورونا من دونالد ترامب والبيت الأبيض؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. © أ ف ب
4 دقائق

شددت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام الاثنين على أن الرئيس دونالد ترامب "لم يخضع لأي فحص" لكشف احتمال إصابته بـفيروس كورونا وأنه "لم يكن على تواصل مطول وعن قرب مع مريض تأكدت إصابته بكوفيد-19 ولا تظهر عليه أي أعراض". لكن خمسة أعضاء في الكونغرس، بينهم جمهوريان على الأقل تواصلوا عن كثب مع ترامب في الأيام الأخيرة، يخضعون جميعهم لحجر صحي طوعي بعدما تعرضوا للفيروس بدون أن تظهر عليهم أعراض.

إعلان

هل يقترب خطر فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من البيت الأبيض ومن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أن تواصل الرئيس شخصيا مع أعضاء في الكونغرس يخضعون الآن للحجر الصحي؟

المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام أعلنت الاثنين أن ترامب "لم يخضع لأي فحص لكشف (إصابة بـفيروس كوفيد-19 ولم يكن على تواصل مطول وعن قرب مع مريض تأكدت إصابته بكوفيد-19 ولا يتظهر عليه أي أعراض".

لكن خمسة أعضاء في الكونغرس، بينهم جمهوريان على الأقل تواصلوا عن كثب مع ترامب في الأيام الأخيرة، يخضعون لحجر صحي طوعي الاثنين بعدما تعرضوا للفيروس بدون أن تظهر عليهم أعراض.

وواحد من هذين الجمهوريين سافر الاثنين في الطائرة الرئاسية، أما الثاني فقد رافق ترامب في زيارة رسمية الجمعة.

وطالب ترامب خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض الكونغرس باتخاذ تدابير قريبا لتخفيف الضغط عن الاقتصاد الأميركي. وتحدث بصورة خاصة عن "خفض محتمل للمساهمات الاجتماعية المقتطعة من الرواتب"، في إجراء سيتم بحثه الثلاثاء بين أفراد إدارته ومسؤولين في الكونغرس.

وأكد ترامب أنه سيعقد الثلاثاء مؤتمرا صحافيا يعرض فيه بالتفصيل هذه التدابير "الكبرى" و"الواسعة النطاق".

وأقر الكونغرس الأميركي في 5 مارس/آذار خطة طارئة بقيمة 8,3 مليار دولار لتمويل جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد. لكن رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي أقرت مساء الاثنين بأنه "سيتحتم اتخاذ تابير برلمانية جديدة".

وأعلن النائب الجمهوري مارك ميدوز الذي اختاره ترامب قبل أيام ليكون كبير موظفي البيت الأبيض الجديد، أنه فرض على نفسه الحجر الصحي الطوعي لاحتمال دخوله في اتصال مع شخص تبينت إصابته بفيروس كورونا المستجد، وأوضح المتحدث باسمه أنه لا يعاني من أي أعراض وخضع "من باب الحيطة" لاختبار أظهر عدم إصابته.

وكان النائب مات غيتز، أحد كبار حلفاء الرئيس، أعلن في وقت سابق أنه كان على تواصل "قبل 11 يوما" مع شخص يحمل الفيروس، في تصريح أدلى به بعيد خروجه من الطائرة الرئاسية التي كانت تعيد ترامب إلى واشنطن الاثنين.

كذلك كان النائب الجمهوري داغ كولينز الذي وضع نفسه الاثنين في الحجر الصحي، خلف الرئيس مباشرة خلال زيارة رسمية الجمعة إلى أتلانتا بولاية جورجيا، وصافح بعض الأشخاص، بحسب عدد من وسائل الإعلام.

وتعرض النواب الثلاثة للفيروس خلال مؤتمر كبير للمحافظين "سيباك" نظم بين 26 و29 فبراير/شباط قرب واشنطن، وشارك فيه ترامب وبنس.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم