تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مواجهات بين القوات الإسرائيلية ومحتجين في نابلس تسفر عن مقتل فتى فلسطيني

جنود إسرائيليون يطلقون النار على متظاهرين فلسطينيين في الضفة الغربية، 11 مارس/آذار 2020.
جنود إسرائيليون يطلقون النار على متظاهرين فلسطينيين في الضفة الغربية، 11 مارس/آذار 2020. © رويترز

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الأربعاء مقتل فتى عمره 15 عاما بسبب إصابته برصاص جنود إسرائيليين خلال مواجهات في نابلس شمال الضفة الغربية. وكانت هذه الاشتباكات قد اندلعت بين القوات الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين عند جبل العرمة قرب المدينة، بعد معلومات عن اقتحام مستوطنين إسرائيليين للمنطقة بغاية السيطرة على الأراضي.

إعلان

لقي فتى فلسطيني حتفه الأربعاء نتيجة إصابته برصاص القوات الإسرائيلية خلال مواجهات وقعت في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وقالت الوزارة في بيان إن "الطفل محمد عبد الكريم حمايل (15 عاما) استشهد متأثرا بجروح حرجة برصاص الاحتلال الحي بالرأس في نابلس". فيما أعلن الجيش الإسرائيلي التحقيق في الحادثة.

وبحسب مراسل وكالة الأنباء الفرنسية، اعتصم مئات الفلسطينيين عند جبل "العرمة" جنوب شرق نابلس بعد معلومات عن اقتحام المنطقة من قبل مستوطنين إسرائيليين بهدف السيطرة على الأراضي.

وأفاد مصور وكالة الأنباء الفرنسية أن الاشتباكات اندلعت في وقت مبكر من صباح الأربعاء.

واستخدمت القوات الإسرائيلية التي كانت ترتدي الأقنعة الواقية بسبب فيروس كورونا، الذخيرة الحية والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لتفريق المعتصمين.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان لاحق "وقعت أعمال شغب عنيفة في وقت سابق اليوم، بمشاركة حوالي 500 فلسطيني بالقرب من قرية بيتا. ألقى مثيرو الشغب الحجارة على قوات جيش الدفاع وأضرموا النار في إطارات. نحن على علم بمقتل فلسطيني وجرح آخرين وسيتم مراجعة الحادثة".

وسجلت إصابة 17 شخصا خلال المواجهات بحسب الوكالة الرسمية الفلسطينية (وفا).

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.