تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

سد النهضة: هل يتحول نهر النيل إلى مصدر صراع؟

صحيفة العربي الجديد
صحيفة العربي الجديد © فرانس 24 - سد النهضة

في الصحف اليوم: أعلنت الصين انتصارها على فيروس كورونا الجديد، واتخذت السلطات الإيطالية تدابير جذرية لكبح تفشي الفيروس وفرضت حجرا صحيا على كل البلاد، فرنسا تحاول تجنب السيناريو الإيطالي ومقالات في صحف عربية تتساءل عن الأرقام الحقيقية لفيروس كورونا في دول العالم الثالث ومقالات أخرى تنتقد استغلال الصيدليات لأزمة فيروس كورونا لرفع أسعار مواد الوقاية منه. في الصحف كذلك اليوم: انتقادات للقاء الأخير بين الرئيس التركي وقادة الاتحاد الأوروبي حول اللاجئين والمهاجرين القادمين من تركيا وما مصير مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا؟

إعلان

زار الرئيس الصيني شي جين بينغ مدينة ووهان المدينة التي ظهر فيها فيروس كورونا قبل أن ينتشر إلى دول كثيرة في العالم. صحيفة تشاينا دايلي قالت إن الرئيس الصيني أعلن كبح انتشار فيروس كورونا المستجد وتعهد بالانتصار عليه، ونقلت الصحيفة إشادة الرئيس الصيني بتضحيات وجهود سكان المدينة الخاضعين للحجر الصحي منذ الثالث والعشرين من كانون الثاني يناير الماضي.

هدف الزيارة هو إقناع الجميع بفاعلية خطة النظام الصيني ضد الفيروس، نقرأ في مقال لسيمون لوبلاتر في صحيفة لوتومب السويسرية. الكاتب يقول إن هذه الزيارة تبقى رمزية والرئيس الصيني يشارك بهذا الظهور الإعلامي يشارك في استراتيجية ترمي إلى ترميم صورة السلطات الصينية بعد الانتقادات التي تعرضت لها في بداية الأزمة حول سوء إدارتها لها وتوقيف أطباء حاولوا التحذير من تفشي الفيروس. سلطات بكين تسعى اليوم إلى تسويق صورتها وتقديم نفسها كنموذج في مكافحة الوباء.

إيطاليا ثاني دولة من حيث تفشي وباء كورونا تحاول احتواءه بفرض الحجر الصحي على كل البلاد. صحيفة إلمانفستو قالت إن سكان شبه الجزيرة الإيطالية معزولون عن العالم. لقد بات يُنظر إليهم نظرة مليئة بالريبة تقول الصحيفة، وتشير إلى الوضع الراهن في إيطاليا. الحدود مغلقة والقطارات متوقفة، وعدد من شركات الطيران علقت رحلاتها من وإلى إيطاليا كالخطوط الجوية البريطانية والفرنسية، هذا فيما تفرض كل من النمسا وسلوفينيا وصربيا المراقبة الصحية على المسافرين القادمين إليها من إيطاليا.

أمام هذا الوضع السائد في إيطاليا تتخوف الصحف الفرنسية من أن تواجه فرنسا السيناريو نفسه. صحيفة ليبراسيون تقول إن باريس تعمل كل ما في وسعها لتفادي السيناريو الإيطالي، وتضيف إن باريس وعلى عكس روما لم يفاجئها انتشار الفيروس ونجحت في احتواء عدد الحالات المصابة إلى حين تهيئة نظامها الصحي لكن هذا لا يمنع الشكوك حول قدرة المستشفيات في الأيام القادمة على مواجهة الأعداد الكببيرة للمصابين. دعت افتتاحية ليبراسيون إلى اتخاذ كل التدابير مهما كانت صارمة لإنقاذ حياة الناس حتى وإن كان ذلك على حساب الاقتصاد. 

في صحيفة الوطن المصرية مقال لعماد الدين أديب يعود فيه على أزمة الثقة في الأرقام الرسمية التي تنشرها الحكومات العربية عادة وحول أزمة كورونا بصفة خاصة. يقول الكاتب إن كثيرا من الأنظمة فى العالم الثالث تعانى اليوم من أزمة المصداقية فى أزمة انتشار وباء فيروس كورونا. اليوم، وفي زمن السماوات المفتوحة وشيوع وسائل التواصل الاجتماعي لم يعد ممكنا تزوير الحقائق. اليوم أتت لحظة تحصيل فاتورة المصداقية أو الكذب على الرأى العام بعد عقود من الكذب عليه، يقول الكاتب ويعتبر أن أخطر ما في كورونا عدم تصديق أرقامه.  

في موقع هسبريس مقال تحت عنوان فيروس "كلونا". بمعنى التهمونا ويقول الكاتب إن الأمر لا يتعلق بخطأ مطبعي. بل فيروس "كلونا" هو فيروس آخر حقيقي وربما أكثر خطورة من فيروس كورونا. يعني الكاتب بكلامه ارتفاع الأسعار المهول في الصيدليات للأقنعة الطبية والسوائل المعقمة لتنظيف الأيادي، ويشير الكاتب إلى أن فيروس الطمع وتسليع كل شيء يعرفه المغاربة في كل مناسبة وكلما اشتدت أزمة ما.  

في موضوع آخر تعلق صحيفة ليمانيتي الفرنسية على الاتفاق الأخير بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأوروبيين في بروكسيل قبل يومين. الرئيس التركي، تقول الصحيفة جاء إلى بروكسيل للبحث عن الدعم العسكري والاقتصادي لتفادي الإهانة الأخيرة، وفي المقابل الاتحاد الأوروبي لا يرفض لكنه يساوم. قالت الصحيفة إنها مساومة بمصائر مئات ألاف العائلات السورية ووصفت المساومات التركية الأوروبية بالبغيضة.

تهتم بعض الصحف بالأزمة بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة. أزمة تمتد جذورها إلى ما يقارب عشرين عاما. السلطات المصرية قامت بعدة تحركات ديبلوماسية في الآونة الأخيرة لحشد الدعم لموقفها وصحيفة العربي الجديد قالت إن مصر باشرت خطواتها العملية لتعديل الموقف السوداني في شأن سد النهضة عبر زيارة رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل إلى العاصمة السودانية يوم الاثنين الماضي.

في صحيفة ذي اندبندنت مقال لأحمد أبو دوح يقول فيه إن نهر النيل إحدى العجائب الطبيعية في العالم بات موضوع تصعيد وحرب كلامية. يحذر الكاتب من أن يتحول النيل منبع الحضارة والسلام إلى مصدر صراعات إذا ما استمر التصعيد بين البلدين. أشار الكاتب إلى أن المفاوضات بين البلدين استمرت لتسع سنوات لكن دون نتيجة، والنيل مهدد بالجفاف اليوم.   

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.