تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجفاف يثير مخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي في المغرب

إعلان

الرباط (أ ف ب)

يثير شبح الجفاف الذي يخيم على المغرب مخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي الذي يعتمد الى حد كبير على مردود القطاع الزراعي، حيث عانت المملكة هذا العام انخفاضا كبيرا في هطول الأمطار.

وشهد الموسم الزراعي الحالي تراجع معدل التساقطات المطرية إلى 141 ملمتر مقابل 245 ملمتر المسجل خلال الثلاثين عاما الماضية، وهو ما يمثل عجزا بنسبة 44 بالمئة بالمقارنة مع مستوى الأمطار في سنة عادية، بحسب ما أوضح وزير الزراعة عزيز أخنوش هذا الأسبوع.

وأضاف الوزير متحدثا أمام لجنة برلمانية أن حجم المياه المعبأة في السدود شهد هو الآخر تراجعا ملحوظا، منوها إلى أن "هذه الوضعية لها تأثيرات على سير الموسم الفلاحي بالتأكيد لكن الحالة النباتية للحبوب الخريفية تبقى مرضية"، ولو أن تطورها "يبقى رهنا بالتساقطات المطرية القادمة".

وتتجاوز تداعيات الجفاف في المغرب القطاع الزراعي لتجعل النمو الاقتصادي عموما رهينة تقلبات الأحوال الجوية، على اعتبار أن هذا القطاع يساهم بأكبر نسبة في إجمالي الناتج الداخلي في المغرب (14 بالمئة)، متقدما على قطاعي السياحة والصناعة رغم الجهود المبذولة لتنويع الاقتصاد المغربي.

وتسبب الجفاف في تراجع معدل النمو من 4,5 بالمئة سنة 2015 إلى 1,6 بالمئة في 2016، بينما يتوقع "مركز الظرفية" وهو هيئة بحثية غير رسمية أن يتراجع هذا المعدل إلى 1,5 بالمئة في 2020 مقارنة بمعدل 2,7 بالمئة العام الماضي.

-"سنة صعبة جدا"-

وأوضح المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي لوكالة فرانس برس "بالنظر إلى جفاف قوي واستنزاف الموارد المائية، تعتبر هذه السنة صعبة جدا بالنسبة للمزارعين وبالنتيجة للاقتصاد" عموما.

وتوقع المسؤول عن هيئة الإحصاءات الرسمية "أن يكون الأثر أكثر قساوة بالمقارنة مع العام الماضي الذي كان جافا نسبيا مسجلا غلة حبوب أضعف من المتوسط".

وتابع مشيرا إلى أن المندوبية سجلت "تراجع القيمة المضافة للقطاع الزراعي عام 2019 بين 3 إلى 4 بالمئة، ويحتمل أن يصل التراجع هذه السنة إلى 5 بالمئة".

وبينما يعاني صغار المزارعين من ارتفاع أسعار الأعلاف بسبب الجفاف أعلن وزير الزراعة الأربعاء تخصيص مبلغ 55 مليون درهم (نحو 5,8 مليون دولار) مساعدات لإغاثة الماشية وضمان تزويد المناطق النائية على الخصوص بالشعير.

ويرتقب الإعلان عن برنامج طارىء لمواجهة الجفاف شبيه بذلك الذي تم تبنيه في 2016 "تبعا لتطور الوضعية" بحسب ما أوضح الوزير.

وتحدثت وسائل إعلام محلية من جانب آخر إلى إجراءات تهدف للاقتصاد في استهلاك الماء وتهم على الخصوص المناطق الجنوبية التي عانت أكثر من تراجع حجم المياه المعبأة في السدود.

وتفاقم شح المياه أيضا بسبب الاستغلال المفرط للفرشة المائية، ودقت صحيفة "ليكونوميست" ناقوس الخطر محذرة من أن "شبح العطش يهدد المغرب".

ولمواجهة مخاطر شح المياه، أطلقت المملكة مطلع كانون الثاني/يناير برنامجا للتزود بالماء 2020-2027، كلفته 115,4 مليار درهم (نحو 12 مليار دولار) يقوم على بناء 20 سدا كبيرا في مناطق مختلفة واستكشاف مواقع المياه الجوفية.

كما أعلن في نفس الشهر عن إطلاق استراتيجية "الجيل الأخضر 2020-2030" الجديدة لتطوير القطاع الزراعي تطمح إلى توفير 350 ألف فرصة عمل وخلق طبقة وسطى من المزارعين، فضلا عن مضاعفة الناتج الخام للقطاع الزراعي.

وتعوض هذه الاستراتيجية مخطط "المغرب الأخضر" الذي أطلق في 2008 لتطوير القطاع دون أن يحقق كافة أهدافه، بحسب وسائل إعلام محلية.

ويضاف الجفاف إلى تراجع الطلب الخارجي بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد "الذي يضربنا بشكل غير مباشر بما أنه يضرب شركائنا" كما يوضح الحليمي.

ويبقى المغرب نسبيا في منأى عن آثار الفيروس حيث سجلت فيه ست حالات حتى الآن منها وفاة واحدة، لكنه تسبب في إلغاء العديد من الحجوزات السياحية ما يهدد هذا القطاع الحيوي بالنسبة للبلد.

وتسبب الفيروس أيضا في إلغاء المعرض الدولي الزراعة، الذي يعد الأكبر في إفريقيا، والذي كان مرتقبا منتصف نيسان/أبريل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.