تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توسيع نطاق العمل من بعد في المفوضية الأوروبية وإرجاء جولة مفاوضات مع بريطانيا

إعلان

بروكسل (أ ف ب)

أدى تفشي وباء كورونا المستجدّ إلى إدخال تغييرات على أعمال المفوضية الأوروبية الخميس، وسط توسيع نطاق العمل من بعد، كما أدّى لإرجاء جولة المفاوضات المقبلة بين بروكسل ولندن حول فترة ما بعد بريكست.

وفي رسالة إلى موظفي المفوضية، أعلنت رئيستها اورسولا فون دير لايين أنّه "بدءاً من الإثنين، سيتوجب على الزملاء الذين يقومون بمهام غير أساسية القيام بأعمالهم من بعد".

وتعهدت اتخاذ "إجراءات الوقاية الضرورية لخفض المخاطر"، مشيرة إلى تسجيل ستّ إصابات ضمن المفوضية منذ بداية انتشار الفيروس.

وفي الوقت الحالي هناك 9 آلاف موظف في المفوضية، أي نحو ثلث الموظفين، يعملون من بُعد.

وأثّر تفشي كورونا المستجد أيضاً على المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بشأن العلاقة في مرحلة ما بعد بريكست.

وقال مصدر قريب من المفاوضات لفرانس برس إنّ المفاوضين قرروا الخميس عدم عقد الجولة الثانية المقررة الاسبوع المقبل في لندن.

وجاء القرار عقب لقاء في لندن بين كلارا مارتينيز البيرولا، مساعدة المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه، والمفاوض البريطاني ديفيد فروست، وفق المصدر نفسه.

وأوضح المصدر أنّه "بالنظر إلى التطورات الأخيرة بشأن كوفيد-19، قرر المفاوضون (...) اليوم وبشكل مشترك، عدم تنظيم الجولة المقررة الأسبوع المقبل في لندن".

وأضاف أنّ "الطرفين يدرسان حالياً وسائل أخرى لمواصلة المحادثات، من بينها، إذا أمكن، اللجوء إلى عقدها عبر الفيديو".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.