تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رابطة الدوري الإنكليزي تؤكد اقامة مباريات المرحلة 30 رغم وباء كورونا

إعلان

لندن (أ ف ب)

أكدت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الخميس أن مباريات المرحلة الثلاثين ستقام في وقتها المحدد على الرغم من التهديد المتزايد لفيروس كورونا المستجد.

وهز الوباء القاتل روزنامة كرة القدم الأوروبية، حيث تم تأجيل المباريات أو لعبها خلف أبواب موصدة في إنكلترا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا وفرنسا.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الخميس إن الحكومة تدرس حظر الأحداث التي تشهد حضورا جماهيريا كبيرا مثل المباريات الرياضية.

لكن هذا الإجراءات لم تتخذ بعد، وبالتالي فإن منافسات الدوري الإنكليزي ستتواصل في الوقت الحالي، حيث من الممكن أن يحسم ليفربول المتصدر اللقب الذي يطارده منذ ثلاثين سنة الاثنين.

وجاء في بيان لرابطة الدوري الممتاز أنه "بعد آخر تحديث من الحكومة صدر بعد ظهر اليوم، فإن جميع مباريات الدوري الإنكليزي ستقام مثلما كان مبرمجا لها".

وأضاف "وفيما نصح رئيس الوزراء بأن تقام جميع الأحداث الرياضية كالمعتاد في الوقت الراهن، فقد أشار أيضا إلى أن الحكومة تنظر في حظر الأحداث العامة الكبرى، مثل المباريات الرياضية".

وتابع "لذلك فإننا نواصل العمل عن كثب مع أنديتنا وحكومتنا والاتحاد الإنكليزي لكرة القدم ورابطة الدوري الإنكليزي وأصحاب المصلحة المعنيين الآخرين لضمان وضع خطط طوارئ مناسبة كلما تغيرت الظروف".

وأكد البيان على إن "مصلحة اللاعبين والأجهزة الفنية والمشجعين لها أهمية قصوى وسنواصل اتباع إرشادات وزارة الصحة في إنكلترا بدقة".

ومن المقرر اقامة سبع مباريات السبت، واثنتين الأحد، ومباراة واحدة الاثنين، ضمن المرحلة الثلاثين من البطولة.

وتبرز مباراتا مانشستر سيتي على أرضه ضد بيرنلي السبت وليفربول مع إيفرتون الاثنين، يمكن يمكن للـ"ريدز" حسم اللقب فيما لو خسر سيتي أمام بيرنلي وفاز هو على إيفرتون.

من جانبها أعلنت رابطة الدوري الإنكليزي أن مباريات الدرجات الأولى والثانية والثالثة ستقام بحسب جدولها، وقالت "سوف تستمر المباريات بشكل طبيعي طالما أن توجيهات السلطات المعنية لم تشير لوجود مخاطر طبية لإلغاء الأحداث الرياضية في هذا الوقت".

وتابعت "ستواصل الرابطة العمل مع الحكومة وأصحاب المصلحة المعنيين وضع خطط للطوارئ لضمان أن تكون في أفضل وضعية للعمل عند حصول أي قيود محتملة قد تواجهها".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.