تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إغلاق المؤسسات التعليمية والأماكن العامة...أوروبا تتحصن لكبح انتشار فيروس كورونا

مسافرون يرتدون الكمامات الصحية في مطار شارل ديغول - باريس 12/03/2020
مسافرون يرتدون الكمامات الصحية في مطار شارل ديغول - باريس 12/03/2020 © رويترز

شددت الدول الأوروبية إجراءاتها للحد من انتشار فيروس كورونا. فبعد التفشي المتسارع لهذا الفيروس في القارة العجوز، أعلنت العديد من الحكومات الأوروبية الخميس والجمعة قرارات جديدة بإغلاق المؤسسات التعليمية وبعض الأماكن العامة وتعزيز تدابير الحجر الصحي، وأخرى تتعلق باحتواء الآثار الاقتصادية للوباء. وكان المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها قد حذر من ارتفاع خطر عجز الأنظمة الصحية في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة عن مواجهة المرض، بينما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن القارة العجوز باتت هي البؤرة العالمية لانتشار المرض.

إعلان

دقت الدول الأوروبية ناقوس الخطر، متخذة إجراءات استثنائية لكبح انتشار فيروس كورونا على أراضيها.

وأعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الجمعة أن أوروبا باتت "البؤرة" الجديدة للوباء، داعيا الدول إلى "التحقق من كل حالة وعزلها وإخضاعها لفحص ومعالجتها".

وقال تيدروس أدهانوم غيبرييسوس لوسائل إعلام إن "أوروبا حاليا هي بؤرة وباء كوفيد-19 العالمي"، مشيرا إلى أن عدد الحالات التي تسجل يوميا يفوق عدد الحالات اليومية التي سجلت في الصين خلال ذروة انتشار المرض.

وفيما يلي، جولة أوروبية حول أبرز الإجراءات المتعلقة باحتواء انتشار الفيروس.

سمير القريوطي من روما

إيطاليا: إغلاق شبه تام والوفيات تتخطى الألف    

في إجراء غير مسبوق للحدّ من تفشّي فيروس كورونا (كوفيد-19) في إيطاليا، أغلقت كافة المتاجر في سائر أنحاء إيطاليا باستثناء تلك التي تبيع المواد الغذائية والصيدليات.

وأغلقت روما مطار تشيامبينو الذي يستقبل عادة الطائرات التي تقوم برحلات منخفضة الكلفة، اعتبارا من الجمعة في حين سيتم خفض أنشطة مطار فيوميتشينو المخصص عادة للرحلات الدولية اعتبارا من الثلاثاء، كما أعلنت الشركة المشغلة.

فرنسا: ماكرون يتحدث عن "أسوأ أزمة صحية تشهدها البلاد منذ قرن"

في فرنسا، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون مساء الخميس، في خطاب إلى الأمة بثه التلفزيون، أن دور الحضانة وكافة المؤسسات التعليمية، بما فيها الجامعات، ستغلق اعتبارا من الإثنين 16 مارس/آذار وحتى إشعار آخر بغرض مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد. وطلب من الأشخاص الذين تخطوا السبعين عاما البقاء في منازلهم.

وتحدث الرئيس الفرنسي عن "أسوأ أزمة صحية تشهدها فرنسا منذ قرن"، وطالب مواطنيه بحصر تنقلاتهم بـ"الحد الأدنى الضروري".

ثم أُعلن الجمعة عن منع التجمعات لأكثر من 100 شخص، وإغلاق متحف اللوفر وقصر فرساي وبرج إيفل حتى إشعار آخر.

بلجيكا تغلق كل المدارس والمقاهي والمطاعم

أعلنت رئيسة الوزراء البلجيكية صوفي ويلميس مساء الخميس أن المدارس والمقاهي والمطاعم والنوادي الليلية ستغلق في بلجيكا، على أن تلغى أيضا التجمعات كافة "بغض النظر عن حجمها وطبيعتها"، وذلك في محاولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

البرتغال: إغلاق المدارس في كافة أنحاء البلاد

قررت حكومة البرتغال مساء الخميس إغلاق كلّ المدارس في البلاد اعتبارا من الإثنين المقبل وحتى عيد الفصح على أقل تقدير، في مسعى للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وهذا الإجراء الذي يشمل ما يزيد قليلا عن 1,6 مليون طفل ومراهق يدرسون في المدارس العامة والخاصة في البلاد، سيظل ساري المفعول حتى 9 أبريل/نيسان على أقل تقدير.

وأعلنت الحكومة الجمعة حال الطوارئ التي تشمل تعبئة الدفاع المدني وقوات الأمن وتطبيق حزمة إجراءات استثنائية بهدف السيطرة على انتشار الفيروس.

وقال وزير الداخلية إدواردو كابريتا "تسري حال الطوارئ فورا وتستمر حتى 9 أبريل/نيسان، لكن يمكن تمديدها".

إسبانيا تعلن حالة التأهب

في كلمة مقتضبة الجمعة، أعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز حال التأهب في كل أنحاء البلاد، للحد بشكل أفضل من تفشي الفيروس.

وقال سانشيز في كلمة مقتضبة عبر التلفزيون إن مجلس الوزراء سيصدر السبت في جلسة طارئة مرسوما يعلن "حال التأهب (في إسبانيا) لخمسة عشر يوما".

وأضاف "للأسف لا يمكننا أن نستبعد بلوغ عدد الإصابات بحلول الأسبوع المقبل عشرة آلاف حالة".

وستتخذ الحكومة سلسلة إجراءات استثنائية بهدف "تعبئة كافة موارد الدولة من أجل حماية أفضل لجميع المواطنين" بحسب سانشيز الذي أشار إلى أن "الأسابيع المقبلة ستكون صعبة".

بريطانيا ترجح وجود ما بين 5 آلاف و10 آلاف مصاب

رجحت الحكومة البريطانية أن يكون عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في المملكة المتحدة حاليا يتراوح بين خمسة آلاف و10 آلاف شخص، وسط الإعلان عن إجراءات جديدة لكبح انتشار الوباء. وقال كبير المستشارين العلميين للحكومة باتريك فالانس إن هناك 590 إصابة مؤكدة حتى الآن، لكن "من المحتمل جداً أن يكون ما بين خمسة آلاف وعشرة آلاف قد أصيبوا".

ألمانيا: ميركل تدعو إلى إلغاء "الفعاليات غير الضرورية"

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس إلى إلغاء "الفعاليات غير الضرورية" التي يقل عدد المشاركين فيها عن ألف شخص. وأوضحت المستشارة أن أحد الأمثلة على الإجراءات التي تقترحها هو إغلاق دور الحضانة والمدارس موقتا من خلال تقديم موعد العطلة المقرّرة أساساً في أبريل/نيسان.

وأعلن وزير المالية ونائب المستشارة أولاف شولتز الجمعة عن أكبر خطة مساعدة للشركات في تاريخها منذ مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، تشمل قروضا "بلا حدود" لا تقل قيمتها عن 550 مليار يورو، وذلك من أجل التصدي للآثار الاقتصادية للفيروس.

وقال شولتز "لا يوجد حد أقصى، تلك هي الرسالة الأكثر أهمية"، في إطار تفصيله لبرنامج المساعدات، وهو أكبر من ذاك الذي وضع لمواجهة أزمة عام 2008 المالية.

النمسا تعلق الرحلات الجوية من وإلى فرنسا وإسبانيا وسويسرا

أعلنت النمسا الجمعة حزمة إجراءات للحد من انتشار الوباء، بينها غلق المحلات التجارية غير الأساسية، تعليق الرحلات الجوية مع فرنسا وإسبانيا وسويسرا، وفرض حجر على بلدتين في ولاية تيرول (غرب).

وقال المستشار المحافظ سيباستيان كورتز الذي يقود تحالفا يشمل الخضر "اتخذنا تدابير تقييدية في وقت مبكر (أكثر من إيطاليا) ونأمل أن ينجح ذلك".

وأضاف كورتز في مؤتمر صحفي أنه انطلاقا من الإثنين، سيسمح فقط للمحلات التجارية الضرورية لاستمرار الحياة اليومية بفتح أبوابها، على غرار المحلات الغذائية والصيدليات والبنوك ومكاتب البريد.

وستتواصل القيود على المحال التجارية لأسبوع يجري بعده تقييم للوضع.

اليونان تغلق المتاحف والمواقع الأثرية

أغلقت اليونان الجمعة المتاحف والمواقع الأثرية حتى 30 مارس/آذار بسبب النقص في أعداد الحراس بموازاة تفشي فيروس كورونا، على ما أعلنت وزارة الثقافة.

كذلك، أكدت السلطات إغلاق كل المتاجر والمقاهي والمطاعم.

وأشارت الوزارة إلى أن القرار اتخذ "حفاظا على سلامة العاملين وأيضا لمصلحة المتاحف والمعالم". وقالت في بيان إن "النقص في الحراس في المواقع الأثرية والمتاحف وقع بسبب الظروف" الطارئة.

قبرص تمنع دخول الأجانب غير المقيمين

وأعلن الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس الجمعة إغلاق حدود بلاده لأسبوعين أمام الأجانب تحسبا لانتشار الوباء، على أن يستثنى من هذا القرار المقيمون قانونيا في الجزيرة والعاملون فيها والطلاب.

وقال في خطاب متلفز إن "دخول (الأراضي) محظور لأسبوعين على أي مواطن ليس قبرصيا وليس مقيما، أو لا يعمل في الجزيرة بوصفه أوروبيا أو مواطنا من دولة أخرى".

ويستثني المنع أيضا الدبلوماسيين والطلاب الأجانب في الجزيرة. وقال إنّ "الرعايا الأجانب بإمكانهم العمل (في الجزيرة) ما داموا يحملون الأذون اللازمة".

وستخضع أيضاً نقاط العبور الثماني المشتركة مع الشطر الشمالي الذي تحتله تركيا، للإجراءات نفسها. ولا تزال أربع نقاط بينها مغلقة.

شرق أوروبا: إغلاق حدود وإقفال مدارس

أما في شرق أوروبا، فقد أعلنت سلوفاكيا وجمهورية التشيك أنهما ستغلقان حدودهما لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد، في حين أغلقت لاتفيا وليتوانيا المدارس وحظرتا التجمعات الجماهيرية.

وأغلقت سلوفينيا حدودها في وجه الأجانب (باستثناء البولنديين) انطلاقا من صباح الجمعة.

وأعلنت أوكرانيا الجمعة إغلاق حدودها لأسبوعين على الأقل.

روسيا تخفض رحلاتها مع دول الاتحاد الأوروبي

أعلنت روسيا الجمعة أنها ستخفض اعتبارا من الإثنين عدد رحلاتها الجوية مع الاتحاد الأوروبي في محاولة لاحتواء انتشار وباء كورونا.

وأورد بيان عبر الإنترنت للسلطات الصحية الروسية أن القيود ستفرض "لضمان أمن البلاد وحماية الصحة العامة والحؤول دون انتشار عدوى فيروس كورونا في روسيا".

ويشمل الإجراء الرحلات مع النرويج وسويسرا.

كذلك أعلنت مدينة موسكو الجمعة بدء بناء مركز طبي لمكافحة الفيروس، بالاستفادة من التجربة الصينية في بناء مستشفيات خلال أوقات قياسية.

وفي بيان، أعلن قسم الأشغال العامة في بلدية العاصمة الروسية البدء بتشييد المبنى والطرقات المؤدية إليه.

وسيكون المستشفى على بعد حوالي 60 كلم جنوب غرب وسط موسكو، وتمتد مساحته الإجمالية على 43 هكتارا وبقدرة استيعاب تبلغ 500 سرير موصولة بأجهزة تنفس.

تركيا تعلق الرحلات الجوية من وإلى تسع دول أوروبية

أعلنت تركيا الجمعة تعليق الرحلات الجوية مع تسع دول أوروبية، بينها فرنسا وألمانيا، لمدة تتجاوز شهرا، في إطار الإجراءات الهادفة لاحتواء انتشار فيروس كورونا على أراضيها.

وأعلن وزير النقل التركي جاهد طورهان أنه ابتداء من الساعة 05:00 ت.غ السبت وحتى 17 أبريل/نيسان، لن تكون هناك رحلات بين تركيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والنرويج والدانمارك وبلجيكا والنمسا والسويد وهولندا.

مالطا تفرض الحجر الصحي على القادمين من الخارج

قال رئيس وزراء مالطا روبرت أبيلا اليوم الجمعة إن الجزيرة فرضت حجرا صحيا إجباريا مدته 14 يوما على جميع القادمين من الخارج في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا.

وقال أبيلا في مؤتمر صحفي "ينطبق الحظر على جميع القادمين من الخارج أيا كانت الدولة التي جاءوا منها".

ومن المتوقع أن يكون للقرار تأثير شديد على قطاع السياحة الذي يمثل ربع الناتج المحلي الإجمالي لمالطا.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري أعلنت الحكومة عن قيود أخرى من بينها حظر التجمعات الكبيرة وحظر على دخول القادمين من إيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا وسويسرا وإغلاق جميع المدارس لمدة أسبوع اعتبارا من اليوم.

وعلقت الكنيسة أيضا جميع الصلوات وستقام الجنازات في المقابر في الهواء الطلق.

تعليق مسابقات كرة القدم

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تعليق مباريات دوري أبطال أوروبا وأوروبا ليغ، ضمن إجراءاته لمواجهة انتشار الوباء.

وكذلك فعل كل من الاتحاد الإيطالي والفرنسي والإسباني والإنكليزي والألماني للعبة، فقرروا تعليق مباريات البطولات المحلية.

تحذير من عجز الأنظمة الصحية

وفي وقت سابق، حذر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها الخميس من ارتفاع خطر أن تعجز الأنظمة الصحية في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة عن مواجهة فيروس كورونا.

وقال المركز ومقره السويد في بيان إن "خطر تجاوز قدرة أنظمة الصحة في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة في الأسابيع القادمة يعد مرتفعا".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.