تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيوزيلندا تلغي مراسم إحياء الذكرى الأولى لضحايا اعتداء مسجدي كرايستشيرش خشية تفشي فيروس كورونا

أحد مسجدي مدينة كرايستشيرش الذي تعرض للاعتداء في 15 آذار/مارس 2019.
أحد مسجدي مدينة كرايستشيرش الذي تعرض للاعتداء في 15 آذار/مارس 2019. © أ ف ب/أرشيف

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن السبت إلغاء مراسم إحياء الذكرى السنوية الأولى للهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش على خلفية انتشار فيروس كورونا. وخلفت المجزرة التي نفذها مواطن أسترالي من اليمين المتطرف في 15 آذار/مارس 2019 مقتل 51 شخصا.

إعلان

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن السبت أن التكريم الوطني لضحايا الاعتداء الذي طال مسجدين في كرايستشيرش قد أُلغي بسبب مخاوف من فيروس كورونا المستجد والذي أصاب ستة أشخاص في البلاد حتى الآن.

وقالت أرديرن "إنه قرار براغماتي. النصيحة التي تلقيناها (..) هي أن هناك أشخاصا سيسافرون من أنحاء مختلفة من البلاد، ومن الخارج. وإذا كانت هناك حالة (إصابة بالفيروس)، فقد يكون من الصعب تتبع أولئك الذين اتصلوا" مع الشخص المصاب.

وكانت رئيسة وزراء نيوزيلندا قد قالت الجمعة في مؤتمر صحفي في كرايستشيرش طغت عليه العواطف، إن التواصل مع الجالية المسلمة تزايد منذ المذبحة التي وقعت في مسجدي النور ولينوود قبل عام لكن البلاد بحاجة إلى مواصلة التصدي للعنصرية ومواجهة التهديد المتزايد من الجماعات اليمينية المتطرفة.

للمزيد- جاسيندا أرديرن.. رئيسة حكومة من "فولاذ" تسحر وسائل الإعلام

وذكرت أرديرن "بعد مرور عام، أعتقد أن شعب نيوزيلندا تغير جذريا... إن التحدي الذي يواجهنا هو أن نتصدى كأمة، في كل مناحي حياتنا اليومية وفي كل فرصة تواتينا، للتنمر والعنصرية والتمييز".

وخلفت المجزرة، التي استهدفت مسجدين في مدينة كرايستشيرش في 15 آذار/مارس 2019 مقتل 51 شخصا.

ويواجه منفذ الاعتداء برنتون تارانت، وهو مواطن أسترالي، 92 تهمة فيما يتعلق بالهجوم على المسجدين لكنه يدفع ببراءته. وسيمثل أمام المحاكمة في يونيو حزيران.

إلى ذلك، ألغى وزير المالية النيوزيلندي غرانت روبرتسون رحلة إلى كانبيرا الجمعة حيث كان سيجتمع مع نظيره الأسترالي، وبدل ذلك تحدث معه عبر خدمة سكايب.

فرانس24/رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.