تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العثور على كندية وإيطالي خطفا في بوركينا فاسو عام 2018 "على قيد الحياة"

إعلان

باماكو (أ ف ب)

عثر عناصر من قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة على قيد الحياة في مالي على كندية وشريكها الإيطالي اللذين خطفا في بوركينا فاسو في عام 2018، كما أفادت مصادر دبلوماسية ومصادر من الأمم المتحدة السبت.

وقال مسؤول أمني من مهمة الأمم المتحدة في مالي لفرانس برس "عثر عناصر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة على مواطن إيطالي ومواطنة كندية قرب كيدال، كانا أخذا رهينتين على أراضي بوركينا فاسو".

وذكر مصدر دبلوماسي أنهما إيديت بليه ولوكا تاكشيتو.

وأكد المسؤول الأمني أن "كلاهما بصحة جيدة. هما الآن في حمايتنا. سينقلان إلى باماكو السبت ومنها سيسافران إلى بلديهما".

ولم ترد معلومات فورية حول الظروف التي عثر فيها عليهما.

اختفت بليه وهي من كيبيك وشريكها الإيطالي القادم من البندقية، وكلاهما في الثلاثينات من العمر، منتصف كانون الأول/ديسمبر 2018 خلال زيارتهما لهذا البلد الواقع غرب إفريقيا.

وكان الثنائي بصدد التنقل بالسيارة من واغادوغو إلى بوبو ديولاسو، الواقعة على بعد أكثر من 360 كلم غرب العاصمة، حين فقد أثرهما، بحسب عائلة بليه.

وكانا ينويان التوجه إلى توغو للعمل في مشروع إنساني.

وفي نيسان/ابريل 2019، أعلن متحدث باسم حكومة بوركينا فاسو أنهما خطفا وربما نقلا إلى خارج البلاد، لكن ليسا في خطر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.