ترامب ينتقد ضعف تدابير الاحتياطي الفدرالي في مواجهة التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا

3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت التدابير التي اتّخذها الاحتياطي الفدرالي (المصرف المركزي) من أجل التصدي للتداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد معتبرا أنها ليست بـ"الحزم" المطلوب، مشددا في المقابل على عدم وجود نية لديه لاستبدال رئيسه الذي غالبا ما ينتقد سيّد البيت الأبيض أداءه.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض إن "مجالس إدارة (مصارف مركزية) أخرى ودولا أخرى تتّخذ تدابير أكثر حزما من الاحتياطي الفدرالي".

وقال الرئيس إن "معدّلات الفائدة لدى تلك المصارف المركزية أدنى من معدل فائدة الاحتياطي الفدرالي، أحيانا بنقطتين. وهذا الفارق كبير".

وتابع ترامب "لدينا العملة والقوة... يجب ألا يكون معدّل فائدة مصرفنا المركزي أعلى من (معدلات فائدة المصارف المركزية) للدول المنافسة لنا".

وأضاف ترامب أن رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول "اتّخذ برأيي الكثير من القرارات السيئة".

وترامب هو من عيّن باول رئيسا للاحتياطي الفدرالي، إلا أنه ينتقد مرارا قراراته بخاصة عدم تخفيض معدّل الفائدة، الإجراء الذي من شأنه بحسب ترامب، إعطاء دفع للاقتصاد.

والسبت قال ترامب "لدي الحق في إقالة (باول)"، مضيفا "لن أفعل ذلك، كلا لن أفعل ذلك".

وخفّضت اللجنة التي تحدد سياسيات الاحتياطي الفدرالي الأسبوع الماضي معدل الفائدة الأساسي بنصف نقطة إلى ما بين 1,0 حتى 1,25 بالمئة، في ظل ارتفاع منسوب القلق بشأن الفيروس وتداعياته على الاقتصاد العالمي.

وقد اتّخذ الاحتياطي الفدرالي قراره من دون انتظار الاجتماع الاعتيادي للجنة المالية التي عادة ما تلتئم الثلاثاء أو الأربعاء، خارجا بذلك عن تقليد اعتمده منذ أزمة العام 2008 الاقتصادية.

واعتبر ترامب السبت أن تخفيضا إضافيا لمعدل الفائدة من شأنه أن "يسّهل للغاية" عملية "إعادة تمويل" ديون الحكومة الأميركية.

وقال ترامب "لدينا فرص هائلة في الوقت الراهن لكن جيروم باول لا يسهّل الأمور" علينا.

والخميس أعلن الاحتياطي الفدرالي أنّه يعتزم ضخّ 1,5 تريليون دولار من السيولة في الأسواق المالية الأميركية لتهدئة حالة الهلع السائدة من جراء وباء كوفيد-19.

وعلى الرغم من انتقاداته المتكررة للاحتياطي الفدرالي أبدى ترامب ثقته بأن الاقتصاد الأميركي سينتعش بشكل "هائل" فور انتهاء جائحة كورونا.