تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منظمة الصحة العالمية: أوروبا باتت بؤرة فيروس كورونا و"من المستحيل" معرفة توقيت بلوغ الذروة

المغرب أعلن الجمعة تعليق كل الرحلات الجوية والبحرية مع فرنسا وإسبانيا والجزائر.
المغرب أعلن الجمعة تعليق كل الرحلات الجوية والبحرية مع فرنسا وإسبانيا والجزائر. © صورة من تلفزيون فرانس24.

أعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة أن أوروبا باتت "بؤرة" فيروس كورونا المستجد، محذرة في الوقت ذاته أنه من "المستحيل" معرفة توقيت بلوغ ذروة الفيروس على المستوى العالمي. وتسارعت الإجراءات الوقائية عبر العالم إذ انتشرت فرق الطوارئ في إسبانيا لدعوة الناس إلى البقاء في منازلهم. وقررت بلجيكا إغلاق كل المقاهي والمطاعم وإلغاء النشاطات الثقافية، كما تم إغلاق برج إيفل ومتحف اللوفر في باريس إلى أجل غير مسمى.

إعلان

أكدت منظمة الصحة العالمية الجمعة أن أوروبا باتت "بؤرة" جائحة فيروس كورونا المستجد، وحذرت أنه من "المستحيل" معرفة متى يبلغ الفيروس ذروته على المستوى العالمي.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في مؤتمر صحفي بجنيف إن "أوروبا حاليا هي بؤرة وباء كوفيد 19 العالمي"، مشيرا إلى أن عدد الحالات التي تسجل يوميا يفوق عدد الحالات اليومية التي سجلت في الصين خلال ذروة انتشار المرض.

وفي وقت تكثف فيه الدول التدابير الاستثنائية لمواجهة الجائحة، اعترفت منظمة الصحة العالمية بأنه لا يزال من "المستحيل" تحديد المرحلة التي يبلغ فيها الفيروس ذروته.

ومن جانبها، قالت ماريا فان كيركوف، وهي إحدى المسؤولات في المنظمة عن التعامل مع فيروس كوفيد-19، "نأمل أن يحصل ذلك عاجلا وليس آجلا" لكن "ذلك يعتمد على رد فعل الدول عند تسجيلها أول إصابة" وإن كانت "مقاربتها صارمة" أم لا.

ودعا المدير العام العالم مرة أخرى إلى تتبع فيروس كورونا المستجد قائلا "لا يمكننا مكافحة فيروس إن لم نكن نعلم مكان وجوده. اكتشفوا، اعزلوا، افحصوا وعالجوا كل حالة لكسر سلاسل انتقال كوفيد-19".

وطالب غيبرييسوس أيضا بألا تكون تدابير التصدي التي حددتها الدول مبنية على "الفصل الاجتماعي" بل على مقاربة شاملة تقوم على فحص جميع حاملي الفيروس والبحث عمن اختلطوا بهم ووضعهم في الحجر. 

وأضاف "لا تتركوا النار تنتشر".

وأشار إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الصين وكوريا الجنوبية وسنغافورة تشمل سياسة رصد "صارمة" للحالات بفضل الفحوص وتتبع المخالطين للمصابين والفصل الاجتماعي وتعبئة السكان، ما سمح بتجنب العدوى وإنقاذ الأرواح.

وأعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الجمعة إقامة صندوق استجابة تضامني لتلقي مساهمات الشركات، وهو ما قامت به شركتا غوغل وفيس بوك مثلا، وجمعيات خيرية ومؤسسات وأفراد.  

وطالبت المنظمة بداية شباط/فبراير بتمكينها من جمع 675 مليون دولار لمكافحة الفيروس حتى شهر نيسان/أبريل.

فرانس24/أ ف ب

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.