تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: مخاوف من وصول المستشفيات إلى طاقتها الاستيعابية القصوى جراء فيروس كورونا

سيدة ترتدي كمامة واقية قرب قوس النصر بالعاصمة الفرنسية باريس، 15 مارس/آذار 2020.
سيدة ترتدي كمامة واقية قرب قوس النصر بالعاصمة الفرنسية باريس، 15 مارس/آذار 2020. © رويترز

قال المدير العام لشؤون الصحة في فرنسا جيروم سالومون الاثنين لإذاعة فرانس أنتر إن انتشار فيروس كورونا في البلاد قد خلق وضعا "مقلقا جدا"، ويتدهور بسرعة كبيرة. وصرح أن عدد الحالات في البلاد "أصبح يتضاعف كل ثلاثة أيام" مبديا قلقه من احتمال بلوغ المستشفيات طاقة استيعابها القصوى.

إعلان

صرح المدير العام لشؤون الصحة في فرنسا جيروم سالومون الاثنين بأن الوضع في البلاد جراء انتشار فيروس كورونا "كوفيد-19" قد أصبح "مقلقا جدا" و"يتدهور بسرعة كبيرة"

وأعرب عن قلقه من احتمال أن تصل المستشفيات إلى "أعلى قدرة استيعابية".

وفي حديث لإذاعة فرانس أنتر قال إن "عدد الحالات أصبح يتضاعف كل ثلاثة أيام" مضيفا "هناك مرضى في حالة صعبة، في العناية الفائقة، ويقدر عدد هؤلاء بالمئات".

وبحسب آخر أرقام صدرت عن الوكالة الوطنية للصحة العامة مساء الأحد، فإن حصيلة وباء كوفيد-19 في فرنسا ارتفعت إلى 127 وفاة و5423 إصابة مثبتة، بزيادة 36 وفاة وأكثر من 900 إصابة في 24 ساعة. وأدخل أكثر من 400 شخص إلى المستشفيات وهم في حالة خطرة.

وشدد المسؤول الثاني في وزارة الصحة على هؤلاء المرضى تحديدا.

وقال "هناك مخاوف من أن تؤدي سرعة انتشار الوباء إلى استنفاد قدرات النظام الاستشفائي الفرنسي، وهو ما نريد تفاديه بأي ثمن"، مشددا على الوضع الصعب في مناطق الألزاس (شرق) وإيل دو فرانس (حيث تقع العاصمة باريس).

وتابع "لذلك علينا القيام بكل ما في وسعنا حتى تتباطأ وتيرة انتشار هذا الوباء" داعيا مرة جديدة إلى تحلي المواطنين بالمسؤولية والتزامهم بتدابير الوقاية بشكل صارم.

وقال "على كل فرنسي وفرنسية أن يقول لنفسه هذا الصباح: ما الذي يمكنني القيام به منذ اليوم لخفض عدد الأشخاص الذين أقترب منهم إلى الثلث أو الربع؟" مرددا "صرخة الإنذار" التي وجهتها الطواقم الطبية "ابقوا في منازلكم، الأمر بهذه البساطة".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.