واشنطن تحذّر بغداد من أنّها "لن تتسامح" مع أي هجمات تستهدف الأميركيين 

2 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

حذّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بغداد من أن الولايات المتحدة سترد "كما يجب" على أي استهداف جديد للأميركيين، بعدما تعرّضت قاعدة عسكرية تؤوي جنودا أميركيين في العراق لسلسلة هجمات هذا الشهر.

وقال بومبيو في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الأحد إن "الولايات المتحدة لن تتسامح مع أي هجمات أو تهديدات لحياة الأميركيين" وانه على "الحكومة العراقية الدفاع عن عناصر" التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد الجهاديين، بحسب بيان صدر عن وزارة الخارجية الأميركية الاثنين.

وأكد وزير الخارجية الأميركي أيضاً أن "الجماعات المسؤولة عن هذه الهجمات يجب أن تحاسب".

واستهدفت هجمات صاروخية قاعدة التاجي الواقعة شمال بغداد مرتين الأسبوع الماضي، ما أدى إلى مقتل عسكريين أميركيين ومجنّدة بريطانية الأربعاء، وإصابة ثلاثة عسكريين أميركيين وعسكريين عراقيين بجروح السبت.

وأثارت هذه الهجمات المخاوف من تصعيد في العراق ومع إيران المجاورة، التي تحملها واشنطن مسؤولية الضربات الأخيرة.

ومنذ أواخر تشرين الأول/أكتوبر، استهدف 23 هجوماً صاروخياً مصالح أميركية في العراق، في وقت دعت المجموعات المسلحة الموالية لإيران الأميركيين مراراً إلى الانسحاب من البلاد.

ولم تتبن أي جهة الهجمات الصاروخية، لكن الولايات المتحدة تحمّل كتائب حزب الله الموالية لإيران المسؤولية عنها.

ورداً على هجوم الأربعاء، شن الجيش الأميركي هجمات قالت واشنطن إنها استهدفت قواعد لكتائب حزب الله.

وأواخر عام 2019، قتل أميركي بهجمات صاروخية ما أدى إلى تصعيد كاد يتحول إلى مواجهة عسكرية شاملة بعدما أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بضربة قتلت الجنرال الإيراني قاسم سليماني وقيادي كبير في الحشد الشعبي العراقي في بغداد.