تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترودو يحذر أن القيود بسبب فيروس كورونا قد تستمر أسابيع أو أشهرا في كندا

إعلان

اوتاوا (أ ف ب)

دعا رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مواطنيه الى تحمل اغلاق الأعمال والشركات والبقاء في منازلهم لأسابيع وربما لأشهر لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال الثلاثاء ان حكومته تستعد لطرح حزمة جديدة من الدعم المالي بقيمة 25 مليار دولار كندي (18 مليار دولار أميركي) بحسب شبكة سي بي سي الاخبارية، لتخفيف العبء عن الكنديين وأعمالهم.

كما تدرس حكومته اللجوء الى "قانون اجراءات الطوارئ"، في خطوة نادرة للغاية.

وقال "لا نعلم بالضبط كم ستستمر" الأزمة الصحية، مضيفا "ربما تستغرق أسابيع، وربما أشهرا".

وصرح في مؤتمر صحافي في منزله حيث يخضع لعزل منزلي بسبب تأكد اصابة زوجته بمرض كوفيد-19 "ولكننا سنكون معكم،وسنقف معا لدعم الكنديين لتجاوز هذه الأوقات الصعبة للغاية".

وبحسب مسؤولين في قطاع الصحة العامة فإن عدد حالات الاصابة بالفيروس ارتفع الى نحو 600 حالة، كما سجلت ثماني وفيات، آخرها واحدة الثلاثاء في مقاطعة اونتاريو وثلاث في مقاطعة كولومبيا البريطانية.

ولم يستخدم قانون اجراءات الطوارئ سوى مرة واحدة منذ الحربين العالميتين، ويسمح للحكومة بتعليق الحريات المدنية وفرض قيود على حركة الناس والبضائع التي هي حتى الان طوعية.

وذكرت نائبة رئيس الوزراء كريستيا فريلاند ان اللجوء الى اجراءات الطوارئ سيكون "الملاذ الأخير".

وأوضحت "انها خطوة خطيرة للغاية تمنح سلطات استثنائية للحكومة الفدرالية .. لن نفعّل القانون ابدا بدون اجراء مشاورات دقيقة".

- "ليس وقت الحفلات" -

اضافت فريلاند ان هذا القانون استخدم خلال الحرب العالمية الثانية لايواء آلاف من المهاجرين الذين قدموا الى البلاد ووصفوا بأنهم "العدو الاجنبي".

واستخدم القانون للمرة الاخيرة عندما كان لا يزال يعرف باسم "قانون اجراءات الحرب" وقام والد ترودو بيار الذي كان رئيسا للوزراء في ذلك الحين، بتفعيله لنشر الجنود خلال أزمة تشرين الأول/أكتوبر 1970 في مقاطعة كيبيك بعد خطف مسؤولين بريطانيين ومن كيبيك من قبل "جبهة تحرير كيبيك".

والاثنين أغلقت كندا حدودها في وجه معظم الأجانب باستثناء الأميركيين.

وأمرت شركات الطيران بعدم السماح للمسافرين الذين تظهر عليهم أعراض تشبه الانفلونزا بالصعود الى الطائرات، بينما سيتم توجيه جميع الرحلات المتجهة الى كندا الى اربعة مطارات هي مونتريال وتورونتو وكالغاري وفانكوفر حيث سيتم تعزيز اجراءات الفحص الصحي.

والثلاثاء أعلنت "ويست جيت" ثاني أكبر شركة طيران كندية عن تعليق رحلاتها الدولية بعد أن اعلنت شركة الخطوط الكندية "اير كندا" عن قرب خفضها لنصف عدد رحلاتها الخارجية.

وذكرت شبكة سي بي سي الاخبارية انه سيتم توزيع حزمة المساعدات من خلال برامج قائمة مثل ضمان الوظائف ومزايا الخفض الضريبي للعائلات التي لديها أطفال.

ونقلت الشبكة عن مسؤول حكومي لم تكشف عن اسمه قوله "الناس يحتاجون الى اموال لايجارات منازلهم ولشراء البقالة. والأعمال تحتاج الى الاستمرار حتى تتحسن الاوضاع".

وقال ترودو الثلاثاء "ابقوا في منازلكم بالقدر الممكن .. لا تخرجوا الا اذا اضطررتم الى ذلك بشدة. اعملوا من بعد اذا استطعتم. اتركوا الاطفال يركضون في ارجاء البيت قليلا".

ونظراً لعدم ادراك الشباب خطورة ما يحدث، استعانت مقاطعة كيبيك الثلاثاء بفنانين ورياضيين لاقناعهم بذلك، بينهم صامويل بييت لاعب كرة القدم في مونتريال.

وقال رئيس وزراء كيبيك فرنسوا لوغو "هذا ليس وقت إقامة الحفلات".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.