تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: تمديد الحجر الصحي العام في إيطاليا إلى ما بعد 3 أبريل

المدربة الإيطالية أنطونيتا أورسيني تدرب جيرانها من شرفة منزلها حيث لا يستطيع الإيطاليون مغادرة منازلهم بسبب تفشي فيروس كورونا، روما، إيطاليا، 18 مارس/ آذار 2020.
المدربة الإيطالية أنطونيتا أورسيني تدرب جيرانها من شرفة منزلها حيث لا يستطيع الإيطاليون مغادرة منازلهم بسبب تفشي فيروس كورونا، روما، إيطاليا، 18 مارس/ آذار 2020. © رويترز

أعلن رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي الخميس تمديد إجراءات العزل المفروضة منذ أسبوع في إيطاليا، البلد الأوروبي الأكثر تضررا بفيروس كورونا، إلى 3 نيسان/أبريل.

إعلان

مدد رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي الخميس إجراءات العزل المفروضة منذ أسبوع في إيطاليا، الدولة الأوروبية التي تسجل أعلى إصابات بفيروس كورونا المستجد، قائلا "ستمدد إلى ما بعد موعدها" المقرر في 3 نيسان/أبريل.

وقال في حديث لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" الخميس إن "الإجراءات التي اتخذناها سواء تلك التي أدت إلى إغلاق قسم كبير من الشركات ووقف أنشطة فردية في البلاد أو المتعلقة بالمدارس لا يمكن إلا أن تمدد إلى ما بعد موعدها".

وأضاف رئيس الحكومة "لقد تجنبنا انهيار النظام، وإجراءات فرض قيود تنجح ومن الواضح أنه حين نبلغ ذروة الوباء وتبدأ العدوى بالتراجع، على الأقل بالنسب المئوية، في غضون أيام كما نأمل، لن نتمكن من العودة على الفور إلى حياتنا المعتادة".

إيطاليا تعاني وحصيلة وفياتها تقترب من الصين 

وأدى الوباء إلى وفاة 475 شخصا في إيطاليا بين الثلاثاء والأربعاء في أسوأ حصيلة تسجل في دولة واحدة خلال يوم واحد بحسب الأرقام التي نشرت الأربعاء.

وباتت الحصيلة الإجمالية للوفيات حاليا حوالي ثلاثة آلاف في البلاد وهي تقارب حصيلة الصين (أكثر من 3200 وفاة)التي ظهر فيها الوباء.

وأكد كونتي أنه لا يفكر في الوقت الراهن في تشديد إجراءات الإغلاق لكنه أبدى استعداده "للتحرك" في حال لم يتم احترام القيود.

للمزيدفيروس كورونا: إجراءات وقائية هي الأولى من نوعها في إيطاليا منذ الحرب العالمية الثانية

وقال رئيس الحكومة الإيطالية "يجب أن نتحلى بالعقلانية وأن نتصرف بأكبر قدر من الوعي، العقوبات الجنائية على المخالفين قائمة وستطبق بشكل مشدد".

وخلص إلى القول "أنا موافق مع رؤساء البلديات الذين أغلقوا أيضا الحدائق العامة والمتنزهات" مشيرا إلى أنها يجب ألا تتحول إلى نقاط تجمع.

واعتبر عدة نواب من مناطق شمال إيطاليا حيث ينتشر الوباء بسرعة، أنه في حال لم تتراجع وتيرته في الأيام المقبلة فيجب النظر في إجراءات أشد مثل منع رياضة الركض.

ومنذ أسبوع، دخل 60 مليون إيطالي في عزلة في منازلهم ولا يمكنهم التنقل إلا لأسباب مهنية أو لضرورات قصوى وحظرت كل التجمعات كما أغلقت المدارس.

 

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.