تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استراليا ونيوزيلندا تغلقان الحدود في مواجهة فيروس كورونا

إعلان

سيدني (أ ف ب)

أغلقت استراليا ونيوزيلندا الخميس حدودهما وأعلنتا عن حظر غير مسبوق على دخول البلاد لغير المواطنين والأشخاص غير المقيمين في إطار تعزيز اجراءات الإغلاق الهادفة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وجاء ذلك فيما أعلنت "كوانتاس"، أكبر شركة طيران في أستراليا، الخميس أنّها ستمنح ثلثي موظّفيها إجازة غير مدفوعة حتى نهاية أيار/مايو المقبل على الأقلّ وستوقف خلال الشهر الجاري كلّ رحلاتها الدولية، فيما خفض البنك المركزي معدلات الفائدة الرئيسية الى مستويات قياسية.

وأعلن رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون انه "سيتم فرض حظر سفر على كل الأشخاص غير المقيمين والرعايا غير الاستراليين القادمين الى استراليا، وسيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة التاسعة مساء الجمعة".

كما اتخذت نيوزيلاند اجراءً مماثلا، وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا ارديرن "ادرك ان هذا الوضع استثنائي للغاية. لم يحدث في تاريخ نيوزيلندا ان استخدِمت هذه السلطات".

وأعلنت استراليا ونيوزيلندا بالفعل عن مجموعة من القيود للتعامل مع الوباء، إلا أنهما لم تغلقا المدارس كما لم تفرضا اغلاقات واسعة.

ويأمل صناع السياسات في أن تؤدي الاغلاقات الى ابطاء وتيرة انتشار الفيروس بشكل كاف بحيث لا يضطر البلدان الى فرض إجراءات قاسية يمكن ان تشل اقتصاديهما وتغير أسلوب الحياة فيهما لأشهر مقبلة.

وسجلت استراليا حتى الآن 709 إصابة مؤكدة بالفيروس، ويتضاعف هذا العدد كل ثلاثة أيام تقريبا. وسجلت نيوزيلندا 28 إصابة.

وقال ماريسون ان نحو 80 في المئة من الإصابات في استراليا جاءت من "شخص أصيب بالفيروس خارج البلاد، أو شخص كان على اتصال مباشر مع شخص عاد من الخارج".

وأظهر استطلاع أخير للرأي أن 69% من الاستراليين يؤيدون اغلاق الحدود.

- "أسواق ضعيفة" –

قالت كوانتاس إنها ستعلّق كل رحلاتها الدولية بحلول نهاية آذار/مارس. وصرح الان جويس الرئيس التنفيذي للشركة، ان "جهود احتواء انتشار فروس كورونا أدت الى انخفاض هائل في الطلب على السفر لم نشهد مثله من قبل في تاريخنا"، مضيفا ان الشركة ستوقف ما بين 20 و30 الف موظف عن العمل خلال فترة تعليق عملياتها.

كما ستؤثر الإجراءات على طيران "جيستار" المنخفضة التكلفة والتابعة لكوانتاس.

وتواجه شركات الطيران في العالم تهديدا غير مسبوق على استمراريتها بعدما تسبب فيروس كورونا في شل حركة السفر الدولية، ودفع الحكومات الى اتخاذ قرارات مثيرة للجدل ومكلفة حول أي من شركات الطيران ستقدم لها مساعدات انقاذ.

وقالت نقابة عمال النقل ان كوانتاس تجعل الموظفين يدفعون ثمن الأزمة. وصرح مايكل كين، سكرتير النقابة في بيان، ان "هذه الخطوة تهدف الى القضاء على جميع مستحقات العمال بما في ذلك اجازات العمل الطويلة والمزايا المتجمعة لهم".

وسجلت اسهم كوانتاس هبوطا تجاوز 5% الخميس وسط هبوط البورصات مجددا. وفي محاولة لإخراج الاقتصاد من الانهيار الذي تسبب به الوباء، خفض البنك المركزي الأسترالي أسعار الفائدة الى مستويات قياسية وضخ مليارات الدولارات في النظام المالي الخميس.

فقد خفّض المصرف سعر الفائدة الرئيسي بمقدار النصف ليصل إلى ربع نقطة، في أدنى مستوى في تاريخه، وذلك في إطار سلسلة إجراءات استثنائية أقرّها للحدّ من تداعيات كورونا على اقتصاد البلاد.

وقال مجلس حكّام "بنك الاحتياطي الاسترالي" في بيان إنّ معدّل الفائدة الجديد سيبقى على حاله "لحين إحراز تقدّم على صعيد بلوغ نسبة التوظيف الكامل". وأضاف انه سيتدخل في سوق السندات في خطوة تهدف الى ضمان تمكن الحكومة الاسترالية والشركات من الاقتراض بفائدة منخفضة لمواجهة تكلفة الازمة".

وصرح محافظ البنك فيليب لوي في بيان ان "عمل أسواق السندات الحكومية الكبيرة قد ضعف". وأضاف "في مرحلة ما، سيتم احتواء الفيروس وسيتعافى الاقتصاد الأسترالي".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.