تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: وزير الدفاع يعرض هدنة على طالبان للتفرغ لمحاربة فيروس كورونا

أعضاء من نشطاء المجتمع المدني يوزعون أقنعة ضمن حملة توعية بفيروس كفي مقاطعة نانجارهار بأفغانستان 18 مارس/ آذار 2020.
أعضاء من نشطاء المجتمع المدني يوزعون أقنعة ضمن حملة توعية بفيروس كفي مقاطعة نانجارهار بأفغانستان 18 مارس/ آذار 2020. © رويترز

اقترح وزير الدفاع الأفغاني أسد الله خالد مساء الخميس على حركة طالبان وقفا لإطلاق النار من أجل التفرغ لمكافحة وباء كورونا، ولكن الوزير أوضح أن قوات الأمن الأفغانية التي علقت عملياتها ضد طالبان، من الممكن أن تتحرك استباقيا في حال علمها بالتحضير لهجوم ضدها.

إعلان

بهدف التفرغ لمكافحة فيروس كورونا، اقترح وزير الدفاع الأفغاني الخميس على حركة طالبان إرساء وقف لإطلاق النار بين الطرفين خشية أن ينتشر كوفيد-19 على نطاق واسع في بلد بات نظامه الصحي متهاويا بعد أربعة عقود من الحرب.

وقال أسد الله خالد في فيديو "نقترح إرساء وقف إطلاق نار لتجنب هذا الوباء، حتى نتمكن من وقفه ومعالجة الناس في جميع أنحاء البلاد".

22 إصابة في أفغانستان

ورصدت 22 إصابة فقط بوباء كوفيد-19 من بين 300 شخص تم فحصهم في أفغانستان البالغ عدد سكانها حوالى 35 مليون نسمة والتي تبقى قدراتها محدودة للغاية في تأمين العلاج الصحي.

وسجلت أغلب الإصابات في محافظة هرات الحدودية مع إيران. وتعد الجمهورية الإسلامية من أكثر الدول تضررا جراء فيروس كورونا، اذ وصلت حصيلة الوفيات فيها إلى 1284 حالة. ويعبر آلاف الأفغان يوميا الحدود بين البلدين.

طالبان "مستعدة للتعاون" والسلطات الأفغانية تتمسك بحق الدفاع عن نفسها

كانت حركة طالبان التي اتهمت سابقا بقتل طواقم إنسانية، قد أعلنت الإثنين أنها "مستعدة للتعاون" مع المنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة من أجل "محاربة فيروس كورونا"، على ما أفاد متحدث باسمها على "تويتر".

للمزيد- متحدث باسم طالبان: أمر الحكومة الأفغانية بالإفراج "المشروط" عن سجناء الحركة ينافي اتفاق الدوحة

وأعلن وزير الدفاع الأفغاني أيضا أن قوات الأمن الأفغانية التي علقت عملياتها ضد طالبان، باتت مخولة بالتحرك استباقيا في حال التحضير لهجوم ضدها.

وقال "نأمر جميع القوات بالانتقال من وضع دفاعي إلى وضع دفاعي نشط"، مضيفا "حالما يحاول العدو استهدافنا، سيكون لنا الحق في الدفاع عن أنفسنا".

وإن كانت القوات الأفغانية قد علقت عملياتها الهجومية، فإن حركة طالبان لم توقف هجماتها على الرغم من الاتفاق الموقع في 29 فبراير/شباط في العاصمة القطرية الدوحة بين الحركة والولايات المتحدة والذي ينص على انسحاب القوات الأجنبية من البلاد خلال 14 شهرا.

وطالب المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد الأربعاء طرفي النزاع بالمضي قدما "في أقرب وقت ممكن" في تبادل السجناء، مشددا على أن ذلك بات أمرا "عاجلا" في ظل انتشار فيروس كورونا.

 

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.