تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: "نريد إعادتهم إلى أرض الوطن"... 130 ألف فرنسي عالقون خارج بلادهم

فرنسيون في طابور أمام مكتب إير فرانس، أملا في الحصول على تذاكر لآخر رحلات الخطوط الجوية الفرنسية من السنغال، في داكار في 19 مارس/ آذار 2020.
فرنسيون في طابور أمام مكتب إير فرانس، أملا في الحصول على تذاكر لآخر رحلات الخطوط الجوية الفرنسية من السنغال، في داكار في 19 مارس/ آذار 2020. © أ ف ب

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الجمعة إن فرنسا تحاول تسهيل عودة 130 ألفا من مواطنيها العالقين في الخارج بسبب انتشار فيروس كورونا.

إعلان

في تصريح لإذاعة فرانس أنفو الجمعة، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن بلاده تسعى لتسهيل عودة 130 ألف مواطن فرنسي عالقين في الخارج بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقال لودريان "المبدأ الأساسي هو أننا... نريد إعادتهم إلى أرض الوطن، لكننا نطلب منهم التحلي بالهدوء والصبر"، مضيفا أن الأمر متروك لهم للدفع مقابل تذاكر عودتهم.

"ابقوا حيث أنتم"

وحث لودريان أكثر من ثلاثة ملايين مغترب فرنسي على البقاء حيث هم.

وأضاف أن الحكومة أعادت بالفعل 17 ألفا من المغرب منذ يوم الجمعة الماضي من إجمالي 20 ألفا عالقين هناك. وقال إن العائدين إلى فرنسا لن يجري وضعهم تلقائيا قيد الحجر الصحي.

للمزيد- فرنسية تعافت من فيروس كورونا تروي معركة علاجها من المرض... "26 يوما بدون أن أضم ابنتي وزوجي"

وتشهد فرنسا زيادة بنحو 40 بالمئة في حالات الإصابة والوفاة يوميا. وأعلنت إصابة نحو 11 ألفا شخص بالمرض ووفاة 372 حتى الآن مما اضطر الحكومة لفرض إجراءات احتواء للفيروس.

وحذر لودريان من أن الحكومة مستعدة لتشديد القيود للحد من تحركات الناس إذا لم يتم الالتزام بالإرشادات الحالية.

وتابع أن الحكومة تجري محادثات أيضا لشراء كمامات ومعدات أخرى للأطقم الطبية لتعويض النقص. وتلقت فرنسا مليون كمامة من الصين أمس الخميس.

وأضاف "في الواقع أعادوا لنا الكثير من المعدات التي أرسلناها لهم لكن بقية المعركة بدأت للتو. نحن في حاجة للكمامات" وأشار إلى أن هناك محادثات مع عدة بلدان منها الصين لتدبير شرائها.

وردا على سؤال بشأن ما إن كانت الصين قد تكتسب قوة اقتصادية بفعل الأزمة في الأمد الطويل وما إن كان على فرنسا وأوروبا الابتعاد عن الاعتماد عليها قال لودريان إن الأمور لن تكون على نفس حالها مستقبلا.

وأضاف "العالم غدا لن يكون كما كنا نعرفه من قبل. من الجلي أننا لن نستطيع في المستقبل الاعتماد على الآخرين من أجل تلبية احتياجاتنا الأمنية والصحية والغذائية... ينبغي أن نستخلص الدروس من هذا".

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.