تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رقص وموسيقى وغناء من النوافذ والشرفات...كل الطرق ممكنة لتبقى الحياة "جميلة" في زمن الكورونا

إيطاليون يمارسون التمارين الرياضية على شرفات منازلهم مع المدربة أنتونيتا أورسيني خلال الحجر الصحي، روما 18 مارس/آذار 2020.
إيطاليون يمارسون التمارين الرياضية على شرفات منازلهم مع المدربة أنتونيتا أورسيني خلال الحجر الصحي، روما 18 مارس/آذار 2020. © رويترز

يعيش الإيطاليون والإسبان وجيرانهم الفرنسيون منذ أيام رهن الحجر الصحي الذي فرضته السلطات بغية الحد من تفشي وباء كورونا الذي قتل أكثر من عشرة آلاف شخص في العالم. ونظرا لهذه الحالة الاستثنائية التي تطال عشرات الملايين من الأشخاص في البلدان الأوروبية الثلاث وغيرها في أنحاء العالم، يحاول كل واحد التأقلم مع الوضع على طريقته: رقص على شرفات المنازل، غناء وموسيقى بصوت مرتفع، ترديد للنشيد الوطني، دروس في الرياضة من على أسطح البنايات... فكل الطرق ممكنة  لتبقى الحياة "جميلة" في أعينهم وهم قيد الحجر الصحي وللتعبير عن تضامنهم مع بعضهم البعض كما ينشرونه على مواقع التواصل الاجتماعي.

إعلان

وصلت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من عشرة آلاف شخص و240 ألف إصابة حسب آخر إحصائيات لمنظمة الصحة العالمية، التي أكدت أنه بالنظر إلى وتيرة الوفيات اليومية المسجلة، يتوقع أن ترتفع الحصيلة بكثير.

وتبقى أوروبا وفي مقدمتها إيطاليا في خط المواجهة الأول في مكافحة فيروس كورونا، حيث تجاوزت حصيلة الوفيات فيها 3400 لتزيح الصين عن المركز الأول من هذا الجانب.

وفُرضت حالة الحجر الصحي على أكثر من نصف مليار نسمة بما فيها الدول الأوروبية التي تعيش شعوبها في ظل تقييد لحرية التنقل على غرار العديد من سكان العالم.

وللتأقلم مع الوضع الصعب الجديد بالنسبة للكثيرين، يحاول كل واحد التمسك بالبهجة والسعادة... في ظل الحجر الصحي في زمن الكورونا.

غناء من النوافذ والشرفات في إيطاليا

قررت إيطاليا الخميس تمديد الحجر الصحي المفروض في البلاد لغاية 3 أبريل/نيسان. ومنذ الأيام الأولى لدخول الإيطاليين في هذه الحالة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات لمشاهير وأناس عاديين يرقصون ويغنون من نوافذ وشرفات المنازل ليعبروا عن تضامنهم مع بعضهم البعض في هذه الأوقات العصيبة.

 

"لنغن ضد كورونا" في فرنسا

فرنسا التي تعيش منذ الثلاثاء الماضي حجرا صحيا جراء الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 370 شخصا هي أيضا تحاول التأقلم مع الوضع قدر المستطاع.

دي جي سانكلير، ذو الصيت العالمي، قرر توزيع مقاطع موسيقية بالبث المباشر كل يوم عللى حسابه عبر فيس بوك، حيث شاهد توزيعه الأول أكثر من ثلاثة ملايين شخص في أقل من 24 ساعة.

Day 3 Lockdown - Classic Funk Live DJ Set #ensembleàlamaison #togetherathome

Publiée par Bob Sinclar sur Jeudi 19 mars 2020

الغناء بدل "الموت الاجتماعي" في إسبانيا

الإسبان هم كذلك اختاروا الغناء والرقص... وحتى الرياضة للتأقلم مع الحجر الصحي. ففي إشبيلية مثلا، قرر مدرب رياضي تقديم حصص في اللياقة البدنية لسكان حيه مباشرة من سطح بناية. 

 

فرانس24

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.