تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إصابة مساعد لنائب الرئيس الأمريكي بفيروس كورونا ونيويورك وكاليفورنيا تدخلان حجرا صحيا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائبه مايك بنس في البيت الأبيض خلال مؤتمر صحفي للجنة مكافحة تفشي فيروس كورونا، 20 مارس آذار 2020.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائبه مايك بنس في البيت الأبيض خلال مؤتمر صحفي للجنة مكافحة تفشي فيروس كورونا، 20 مارس آذار 2020. © رويترز

أعلنت المتحدثة باسم نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الجمعة أن أحد مساعديه مصاب بفيروس كورونا "كوفيد-19" بحسب ما أظهرت فحوص طبية أجراها. ولكن المتحدثة أكدت أن المساعد لم يكن على اتصال مباشر بالرئيس ترامب أو بنائبه بنس. ويأتي هذا الإعلان بينما يدخل نحو ستين مليون شخص حجرا صحيا فرضته سلطات ولايتي كاليفورنيا ونيويورك.

إعلان

أعلنت ولايتا كاليفورنيا ونيويورك الأمريكيتان الجمعة عن فرض إجراءات حجر صحي تقيد حركة ستين مليون شخص في الولايتين للحد من انشار فيروس كورونا "كوفيد-19". كما أظهرت فحوص طبية أجراها أحد مساعدي نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أنه مصاب بالفيروس، وفق إعلان المتحدثة باسمه الجمعة.

وقالت كيتي ميلر المتحدثة باسم بنس إنه "لا الرئيس ترامب ولا نائب الرئيس بنس كانا على اتصال وثيق به".

وبنس مكلّف من الرئيس الأمريكي بتنسيق مكافحة الوباء في الولايات المتحدة.

وصار عدد من أعضاء فريق الرئيس الأمريكي دونالد قيد الحجر الصحي بعد احتكاكهم بمصابين بالفيروس.

وبعدما رفض على مدى أيام إجراء فحص للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، أعلن ترامب السبت الماضي أنه خضع للفحص الذي جاءت نتيجته سلبية.

ستون مليون شخص قيد الحجر الصحي في نيويورك وكاليفورنيا

وضمن جهودها لكبح انتشار فيروس كورونا فرضت ولايتا نيويورك وكاليفورنيا قيودا جديدة صارمة تحد من أنشطة 60 مليون شخص في الولايتين، وأمرت جميع الموظفين غير الضروريين بالبقاء في منازلهم.

وفي الإعلان عن الإجراء الجمعة، طلب حاكم نيويورك أندرو كومو مزيدا من العاملين في قطاع الطب والإمدادات اللازمة لعلاج حالات فيروس كورونا التي قد تفوق طاقة المستشفيات في ولايته البالغ عدد سكانها نحو 20 مليونا.

وقال كومو لدى إعلانه أنه سيصدر أمرا تنفيذيا يجيز بقاء مئة في المئة من العمالة غير الضرورية في المنزل وإغلاق جميع الشركات غير الضرورية "هذه هي أشد الإجراءات صرامة التي يمكننا اتخاذها".

وأضاف "الزموا منازلكم. اخرجوا للتريض منفردين".

وفي بيركلي بولاية كاليفورنيا، خرج الكثير من الناس للتنزه مع كلابهم أو الركض وركوب الدراجات أكثر من المعتاد في يوم عمل عادي لكن المشاة تجنبوا المرور بجانب بعضهم البعض على الأرصفة الضيقة بالسير في عرض الشارع الخالي تقريبا.

كما تسمح الأوامر الصحية التي فرضت أمس الخميس على 40 مليون شخص في كاليفورنيا بالتريض خارج المنزل طالما ظل الناس على بعد مترين.

وتم تأكيد أكثر من 1000 حالة إصابة في كاليفورنيا، كما توفي 19 شخصا.

وفي واشنطن، أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومسؤولون آخرون الصحافيين بأن الولايات المتحدة تعمل مع المكسيك لتعليق السفر غير الضروري على الحدود. والحدود مع كندا مغلقة بالفعل أمام حركة المرور غير الضرورية.

وقلب الوباء مظاهر الحياة في الولايات المتحدة رأسا على عقب، إذ تسبب في إغلاق المدارس والشركات ودفع الملايين إلى العمل من منازلهم وأجبر كثيرين على ترك وظائفهم وقلص السفر بشدة.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.