تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: فريقا مانشستر يتعاونان لدعم جمعيات تأمين الغذاء

إعلان

لندن (أ ف ب)

تبرع قطبا كرة القدم في مدينة مانشستر الإنكليزية، سيتي ويونايتد، بمبلغ إجمالي قدره 100 ألف جنيه استرليني (117 ألف دولار) لدعم الجمعيات المعنية بتوفير الغذاء للمحتاجين، في ظل الحاجة المتزايدة لها جراء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وعادة ما يتم جمع التبرعات لدعم هذه الجمعيات من مشجعي الناديين الغريمين خلال المباريات التي تقام على ملعب كل منها، لكن القيود المفروضة على التجمعات للحد من تفشي فيروس "كوفيد-19"، أدت إلى توقف المباريات وتعليق البطولة المحلية حتى 30 نيسان/أبريل على الأقل.

وقال الناديان في بيان مشترك "اننا فخوران بالدور الذي يؤديه مشجعونا في مساعدة جمعيات الغذاء المحلية، وندرك الضغوط المتزايدة التي من المتوقع ان تفرض على هذه الجمعيات الخيرية بسبب تأثير فيروس كورونا".

وأضاف البيان "في وقت يواجه مجتمعنا تحديا، يسرنا أن نجتمع مع مشجعينا لمساعدة الأفراد الأكثر حاجة في مجتمع +سيتي يونايتد+".

وسيدعم تبرع الناديين 19 مركزا لتوفير الغذاء في منطقة تراسل ترست في مدينة مانشستر الواقعة في شمال إنكلترا.

ويسعى مانشستر يونايتد خلال الأزمة الراهنة الى محاولة الحد من آثارها على موظفيه ومشجعيه. وتعهد "الشياطين الحمر" بدفع أجور ثلاثة آلاف متعاقد لنهاية الموسم، حتى بحال إقامة المباريات المتبقية على ملعبه "أولد ترافورد" خلف أبواب موصدة بوجه المشجعين، أو إلغائها بشكل كامل.

كما تم منح المشجعين الذي تكبدوا عناء السفر للنمسا لمتابعة ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" ضد لاسك، قبل إقرار إقامتها خلف أبواب موصدة، تعويضا قدره 350 جنيها (415 دولارا).

وكثفت بريطانيا إجراءاتها للحد من انتشار الوباء من خلال الطلب الجمعة من الحانات والمطاعم والمقاهي وصالات الألعاب الرياضية، بإغلاق أبوابها، بعدما سجلت نحو 4 آلاف إصابة بالفيروس وحوالى 177 وفاة.

-زاها يساهم أيضا -

الى ذلك، انضم العاجي ويلفريد زاها الى مجموعة من الرياضيين الذين يعرضون المساعدة في إطار الجهود الجماعية للتعامل مع الأزمة الراهنة.

وأعلن لاعب كريستال بالاس السبت، انه سيوفر إقامة مجانية لموظفي الخدمات الصحية الوطنية في ممتلكاته في العاصمة الإنكليزية.

وانضم العاجي البالغ من العمر 27 عاما الى الروسي رومان أبراموفيتش مالك نادي تشلسي، وغاري نيفيل النجم السابق لمانشستر يونايتد، واللذين سبق لهما القيام بخطوات من هذا النوع.

وأعلن زاها الذي يتقاضى حوالى 150 ألف دولار أسبوعيا من نادي الدوري الممتاز، عن استعداده لتوفير السكن للموظفين الذين يجهدون في العمل ولا يستطيعون العودة إلى ديارهم بعد انتهاء مناوبتهم.

ويمتلك زاها حوالى 50 عقارا في لندن، وعادة ما يستأجرها عملاء الشركات. لكن القيود المفروضة على حركة التنقل والسفر في مختلف أنحاء العالم، حدت بشكل كبير من الطلب عليها في الوقت الراهن.

وقال زها لصحيفة "تايمز" الإنكليزية السبت "إذا قمت بالخير، فإن الخير سيأتي إليك. من الواضح أن نواياي هي أن كل ما أريد القيام به هو المساعدة في كل فرصة، وخاصة في الفترة المجنونة التي نمر بها".

وأكد شريط زاها في الأعمال أوبي ويليامس أنه تم الاتصال بهما بالفعل من قبل موظفين في مستشفيين في لندن، وقال "أي شخص يستطيع المساعدة، عليه القيام بواجبه ويحتاج الى ان يتقدم ويساعد".

وكان نيفيل الذي بات يعمل كمحلل لشبكة "سكاي" بعد اعتزاله كرة القدم، عرض الاستخدام المجاني لـ176 غرفة في اثنين من فنادق مانشستر التي يتشارك في ملكيتها، داعيا لاعبي كرة القدم للاقتداء به.

أمام تشلسي فأعلن أن مالكه الثري الروسي سيتكفل بتغطية تكاليف الراغبين من أفراد الهيئة الصحية بالنزول في فندق النادي والخلود للراحة بحال لم يتمكنوا من العودة الى منازلهم أو رغبوا بتفادي التنقل لفترات طويلة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.