تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ايران تعلن انها تتوخى الحذر حيال نوايا "المخادعين" في واشنطن

إعلان

طهران (أ ف ب)

ألمح المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الأحد إلى أن طهران لن تقبل أبدا مساعدة طبية أميركية للتصدي لفيروس كورونا المستجد لأنه يشك في أن "المخادعين" الموجودين في السلطة في واشنطن "قادرون" على زيادة تفشي الوباء في بلاده.

وأودى كوفيد-19 بحياة أكثر من 1600 شخص في إيران بحسب آخر حصيلة رسمية أعلنتها وزارة الصحة. والجمهورية الإسلامية من بين الدول الأكثر تضررا بالفيروس بعد إيطاليا والصين.

وفي 29 شباط/فبراير أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي تفرض بلاده عقوبات اقتصادية على إيران تجعل من المستحيل القيام بأي معاملات مالية أو تجارية بين الجمهورية الإسلامية والعالم، استعداده لمساعدة طهران على مكافحة كوفيد-19 شرط طلب قادته ذلك.

وكانت طهران التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع واشنطن منذ أكثر من أربعين عاما، ردت بالقول "لا نثق بنوايا الأميركيين ولا نعتمد على هذه المساعدات".

والأحد أعلن خامنئي في خطاب متلفز للأمة "اليوم أميركا أشرس خصومنا وأكثرها شرا".

وأضاف "القادة الأميركيون هم كذابون وماكرون ووقحون وجشعون (...) انهم مخادعون".

وتابع أن المقترحات الأميركية "بمساعدتنا بأدوية وعلاجات شرط أن نطلب منهم ذلك غريبة" موضحا أن الولايات المتحدة تعاني "باعتراف المسؤولين الأميركيين أنفسهم" من "نقص كبير في مجال معدات الوقاية من الفيروس وأيضا الأدوية".

وقال وكأنه يتوجه إلى واشنطن "إذا كان لديكم معدات فاستخدومها لأنفسكم".

وأضاف "ثانيا إن الأميركيين متهمون بصناعة هذا الوباء. لا أعلم إلى أي مدى هذه الاتهامات صحيحة لكن عندما توجد مثل هذه الاتهامات لماذا على الأشخاص العاقلين أن يثقوا بكم؟".

وتابع "انكم قادرون على إدخال دواء إلى بلادنا سيبقي على الوباء في بلادنا وسيمنع القضاء عليه".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.