تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طوكيو 2020: الأولمبية الدولية تدرس سيناريوهات عدة بينها التأجيل

إعلان

لوزان (سويسرا) (أ ف ب)

أفاد مصدر مقرب من اللجنة الأولمبية الدولية لوكالة فرانس برس الأحد ان اللجنة تدرس سيناريوهات عدة بشأن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية طوكيو 2020 بينها تأجيل موعدها، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

وواجهت اللجنة الدولية والمسؤولين اليابانيين انتقادات واسعة في الفترة الماضية على خلفية موقفهم المعلن بمواصلة التحضيرات لإقامة الألعاب في موعدها المقرر (24 تموز/يوليو-التاسع من آب/أغسطس)، لاسيما رئيس اللجنة الدولية الألماني توماس باخ الذي اعتبر ان قرارا بشأن مصير الألعاب لا يزال سابقا لأوانه مع تبقي أشهر على انطلاقها.

وشهد اليومان الماضيان ارتفاع أصوات عدة مطالبة بتأجيل الدورة بسبب وباء فيروس "كوفيد-19" الذي أدى الى وفاة أكثر من 13 ألف شخص حول العالم، وتسبب بشلل شبه كامل في عالم الرياضة، وأثّر سلبا على تحضيرات الرياضيين للأولمبياد.

وشملت دعوات الإرجاء أطرافا عدة مثل الاتحادين الأميركي والفرنسي للسباحة، واتحادات ألعاب القوى في الولايات المتحدة وإسبانيا وفرنسا، واللجنة الأولمبية النروجية، بعدما كان العديد من الرياضيين قد انتقدوا بشكل فردي اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، على خلفية موقف مواصلة التحضيرات للألعاب كأن شيئا لم يكن.

وأكد باخ لصحيفة "نيويورك تايمز" هذا الأسبوع "بالطبع نحن ندرس سيناريوهات مختلفة، لكن على عكس العديد من الهيئات الرياضية أو البطولات المحترفة، نحن لا نزال على بعد أربعة أشهر ونصف شهر من موعد الألعاب".

وتابع "بالنسبة إلينا (التأجيل) لن يكون خطوة مسؤولة الآن، وسيكون من السابق لأوانه البدء بالتكهنات او اتخاذ قرار، في وقت ليست لدينا بعد أي توصية من لجنة العمل" الخاصة التي تم تشكيلها لبحث هذا الأمر.

وأدى تفشي الفيروس الى تعليق الغالبية العظمى من الأحداث الرياضية حول العالم، وصولا الى إلغاء بعضها أو إرجاء مواعيد كبرى كانت مقررة هذا الصيف، أبرزها كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا لكرة القدم.

ايبي/كام/ر م

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.