تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طوكيو 2020: الاتحاد الفرنسي لألعاب القوى ينضم الى المطالبين بالإرجاء

إعلان

باريس (أ ف ب)

انضم الاتحاد الفرنسي لألعاب القوى الأحد الى المطالبين بإرجاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 المقررة في طوكيو، داعيا الى تأخيرها أقله حتى الخريف، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتصاعدت في اليومين الماضيين الأصوات المطالبة بإرجاء الألعاب على خلفية تفشي وباء "كوفيد-19" الذي حصد أكثر من 13 ألف ضحية، لاسيما في ظل القيود الواسعة المفروض حاليا على حركة التنقل والسفر، والتي تؤثر سلبا على استعدادات الرياضيين لأكبر حدث في مسيرتهم.

وتأتي الدعوات في ظل إصرار الأولمبية الدولية والمنظمين المحليين على التحضير لإقامة الألعاب في موعدها المقرر (24 تموز/يوليو-التاسع من آب/أغسطس)، واعتبارهم ان أي قرار بشأن مصيرها لا يزال سابقا لأوانه.

وقال رئيس اتحاد القوى الفرنسي أندريه جيرو لوكالة فرانس برس "يتفق عالم الرياضة على أنه من غير الممكن إقامة الألعاب في موعدها"، في إشارة منه الى الدعوات التي صدرت في اليومين الماضيين عن أطراف عدة، مثل الاتحادين الأميركي والفرنسي للسباحة، والاتحادين الأميركي والإسباني لألعاب القوى، واللجنة الأولمبية النروجية.

وتابع "لنفترض انه تم احتواء الأزمة بنهاية أيار/مايو، على الألعاب ان تؤجل الى الخريف. الخطة الثالثة ستكون الإرجاء لستة أشهر أو عام".

وتزامن موقف جيرو مع إعلان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران عدم تحبيذه إرسال رياضيي بلاده للمشاركة في الأولمبياد الصيفي.

وقال في تصريحات صحافية "هل لدي صلاحية المطالبة، بصفتي وزيرا للصحة، بتعليق الألعاب الأولمبية؟ كلا. هل أرى انه من الممكن إرسال رياضيين الى اليابان أو الطلب منهم التحضير في ظروف جيدة؟ كلا".

ورأى جيرو من جهته انه "لا يمكننا تقبل فكرة ألا تستمع اللجنة الأولمبية الدولية الى الرياضة الأولمبية الأولى (ألعاب القوى)"، مذكرا بحديث رئيس الاتحاد الدولي لأم الألعاب البريطاني سيباستيان كو الذي ترأس لجنة تنظيم أولمبياد لندن 2012، الذي لم يستبعد إرجاء أولمبياد 2020.

وإضافة الى ان تحضيرات الرياضيين وتدريباتهم باتت شبه مستحيلة حاليا في ظل تفشي فيروس "كوفيد-19"، سأل جيرو "كيف يمكن جمع أحد عشر ألف رياضي في القرية الأولمبية في أقل من أربعة اشهر؟".

وتابع "فلتقل الأولمبية الدولية +ندرس حلولا عدة+، سيكون ذلك أمرا جيدا"، مضيفا "الرياضيون يمرون بفترة عصيبة وعلينا أن نطمئنهم. لا يمكننا الانتظار (...) أدعو اللجنة الاولمبية الفرنسية للتصرف مع اللجنة الدولية. يجب اتخاذ موقف وطني موحد".

وأكد جيرو أن "موقف اللجنة الأولمبية الفرنسية سيعكس موقف الاتحادات"، مشيرا الى انه أرسل الى الاتحادات نموذج استطلاع رأي يطلب فيه الإجابة بحلول الثلاثاء، من أجل التوصل لاستنتاج واتخاذ موقف مشترك.

ورغم إصرارها المعلن على التحضير لإقامة الألعاب في موعدها، طلبت اللجنة الأولمبية الدولية هذا الأسبوع من اللجان الأولمبية الوطنية، معرفة مدى تأثير أزمة فيروس كورونا المستجد على تحضيرات الرياضيين.

وأكد رئيس الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ في تصريحات لصحيفة "نيويورك تايمز" هذا الأسبوع "بالطبع نحن ندرس سيناريوهات مختلفة، لكن على عكس العديد من الهيئات الرياضية أو البطولات المحترفة، نحن لا نزال على بعد أربعة أشهر ونصف شهر من موعد الألعاب".

وتابع "بالنسبة إلينا (التأجيل) لن يكون خطوة مسؤولة الآن، وسيكون من السابق لأوانه البدء بالتكهنات او اتخاذ قرار، في وقت ليست لدينا بعد أي توصية من لجنة العمل" الخاصة التي تم تشكيلها لبحث هذا الأمر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.