تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين: ووهان بؤرة فيروس كورونا تسترجع أنفاسها شيئا فشيئا

سيدة ترتدي كمامة للوقاية من فيروس كورونا
سيدة ترتدي كمامة للوقاية من فيروس كورونا © رويترز

بدأت مدينة ووهان التي تعتبر بؤرة وباء كورونا تسترجع نمط حياتها الطبيعي شيئا فشيئا الإثنين بعد نحو شهرين ونصف من الحجر الصحي التام الذي فرض بسبب تفشي فيروس كورونا. حيث استؤنف العمل وعادت وسائل النقل العام إلى النشاط.

إعلان

سمح لسكان مدينة ووهان في وسط الصين باستئناف العمل وبدأت وسائل النقل المشترك في العودة إلى النشاط، ويأتي ذلك عقب شهرين ونصف من الحجر في المدينة التي تمثل مهد فيروس كورونا -كوفيد-19.

ويأتي رفع القيود عقب إعلان وزارة الصحة عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد لليوم الخامس على التوالي في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة وانطلق منها تفشي فيروس كورونا المستجد.

ورغم إعلان وزارة الصحة يوم الإثنين تسجيل تسع وفيّات جرّاء الفيروس، جميعها في مدينة ووهان، تراجع عدد الإصابات اليومية بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة. وسجلت أغلب الإصابات الجديدة لدى أشخاص قادمين من خارج البلاد، وهو ما يمثل مشكلة بعد رصد 507 إصابات من هذا النوع.

وأعلنت الوزارة تسجيل 39 إصابة إضافية مستوردة في كامل أنحاء البلاد. وقالت السلطات إنه يمكن لسكان ووهان الذين يعتبرون في وضع صحي جيد التنقل في أرجاء المدينة وركوب الحافلات أو القطار بعد إظهار بطاقة الهوية. كما يمكنهم العودة إلى مواقع عملهم في حال كانوا يحملون رخصة من صاحب العمل. أخيرا، سمح للسكان أيضا بمغادرة ووهان ضمن حدود مقاطعة هوباي في حال كانوا يحملون شهادة طبية تثبت فحصهم وعدم إصابتهم بكوفيد-19.

وأدى انتشار الفيروس في المدينة إلى إخضاعها للحجر اعتبارا من 23 كانون الثاني/يناير. وعمم الحجر لاحقا على أغلب المدن الأخرى في المقاطعة. ومنع السكان من الخروج من حدود البلدية التي يقيمون فيها.

ومن بين 39 إصابة مستوردة سجلت الإثنين، رصدت 10 منها في شنغهاي و10 في بكين. ولتفادي عودة وباء كوفيد-19 إلى أراضيها عبر الخارج، صار يُفرض على كل وافد حجرا صحيا لمدة 14 يوما. وتقرر اعتبارا من الإثنين تحويل جميع الرحلات الدولية القادمة إلى مطار بكين نحو مطارات صينية أخرى توجد فيها مراقبة صحية مشددة.

فرانس24/ أ ف ب

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.