تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قبرص تغلق شواطئها ومتنزهاتها لتعزيز جهود احتواء فيروس كورونا

إعلان

نيقوسيا (أ ف ب)

أعلنت قبرص الإثنين إغلاق شواطئها ومتنزهاتها أمام روادها وذلك في إطار تشديد القيود المفروضة على التنقّل والرامية إلى مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد في الجزيرة المتوسطية.

وأعلن الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس في خطاب إلى الأمة أن الأسواق الشعبية المقامة في الهواء الطلق والمرافق الرياضية ودور العبادة والسدود ومساحات التنزّه وتمضية النهار في الطبيعة ستغلق اعتباراً من يوم الثلاثاء ولغاية 13 نيسان/أبريل.

وقال أناستاسيادس إنّ عدم التقيّد بالتدابير المفروضة يعرّض النظام الصحي "للانهيار".

وأضاف "نحن في حالة حرب... حرب يمكن أن ننتصر فيها بالبقاء في ملاجئنا".

وأضاف "رجاء ابقوا في المنزل، ابقوا في ملاجئكم"، مؤكّداً أنّ البلاد ستتمكّن من الانتصار على الفيروس إذا تمّ التقيّد بالتدابير المفروضة.

ويستثني قرار الإغلاق الخارجين من منازلهم لشراء السلع الأساسية، وللذهاب إلى العمل أو إلى الصيدلية أو الطبيب أو المصرف أو لإجراء النزهة اليومية للكلب أو لإجراء التمارين الرياضية.

ويتعيّن على كلّ من يخرج من منزله أن يحمل جواز سفره أو أي وثائق تثبت هويّته.

وأكّد أناستاسيادس ضرورة تشديد التدابير لأنّ "بعضاً من المواطنين أبدوا قلّة انضباط وعدم احترام للذات ولامسؤولية".

وفي نهاية الأسبوع رُصدت تجمّعات حاشدة في المتنزّهات وعلى الشواطئ وفي أماكن الترفيه المخصّصة للأطفال.

وجزيرة قبرص مقسّمة منذ احتلال القوات التركية الجزء الشمالي منها في عام 1974 بعد انقلاب عسكري هدف إلى ضمّها لليونان.

وأعلنت جمهورية قبرص المعترف بها من المجتمع الدولي والعضو في الاتحاد الأوروبي تسجيل 116 إصابة بفيروس كورونا المستجدّ، وحالة وفاة واحدة لمصاب يبلغ 70 عاماً كان يعاني من وضع صحّي متدهور.

أما "جمهورية شمال قبرص التركية" المعلنة ذاتياً والتي لا تحظى سوى باعتراف تركيا، فقد سجّلت 39 إصابة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.