تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مشروع الدستور الجديد في غينيا حصل على نسبة تأييد أكثر من 90 بالمئة (اللجنة الانتخابية)

إعلان

كوناكري (أ ف ب)

أعلنت اللجنة الانتخابيّة الجمعة أنّ مشروع الدستور الجديد الذي يريده الرئيس الغيني ألفا كونديه حصل على نسبة تأييد بلغت أكثر من تسعين في المئة خلال الاستفتاء الذي حصل في 22 آذار/مارس وقاطعته المعارضة الرافضة تعديل الدستور.

وقال رئيس اللجنة أمادو ساليفو كيبي لصحافيّين إنّ 91,59% صوّتوا بـ"نعم"، بينما صوّت 8,41% بـ"لا" على المشروع، مشيراً إلى أنّ نسبة المشاركة بلغت 61%.

وشهدت غينيا الأحد الماضي استفتاءً دستورياً على الرّغم من تفشّي فيروس كورونا المستجدّ ومقاطعة المعارضة للاستحقاق الذي رأت أنّه قد يتيح للرئيس كونديه البقاء طويلاً في السلطة.

وسبق أن شهد البلد الواقع في غرب إفريقيا تجمّعات حاشدة للمعارضة رفضاً لمقترح تعديل الدستور، الذي يخشى كثيرون من أنّه سيسمح لكونديه (82 عاماً) بالترشّح لولاية ثالثة هذا العام.

وقتل 31 متظاهرا وعنصر أمن على الأقل منذ أن بدأت الاحتجاجات في تشرين الأول/أكتوبر، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

وأعربت قوى دولية عن قلقها بشأن الاستفتاء بينما دعت الولايات المتحدة إلى التحقيق بشأن القتلى الذين سقطوا منذ تشرين الأول/أكتوبر.

ويحدد دستور المستعمرة الفرنسية السابقة فترة الرئيس بولايتين تمتد كل منهما خمس سنوات. وأما الدستور الجديد، فينص على ولايتين تستمر كل منهما ست سنوات.

لكن معارضيه يشيرون إلى أن الدستور الجديد سيلغي حساب عدد الولايات الرئاسية السابقة، ما من شأنه أن يسمح لكوندي بالترشح مجددا عند انقضاء ولايته الثانية هذا العام، وهو احتمال لم تنفه الحكومة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.