تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسبانيا: 838 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة لترتفع حصيلة الوفيات إلى 6528 منذ ظهور الوباء

طاقم أطباء كوبي في حافلة بمطار أدولفو سواريز باراخاس بمدريد، إسبانيا، 29 مارس/ آذار 2020.
طاقم أطباء كوبي في حافلة بمطار أدولفو سواريز باراخاس بمدريد، إسبانيا، 29 مارس/ آذار 2020. © رويترز

سجلت إسبانيا الأحد 838 حالة وفاة جديدة جراء فيروس كورونا خلال 24 ساعة، في حصيلة قياسية جديدة، لترتفع الحصيلة الإجمالية للوفيات منذ ظهور الجائحة على أراضيها إلى 6528 وفق أرقام نشرتها وزارة الصحة الأحد.

إعلان

نشرت وزارة الصحة الإسبانية الأحد إحصاء البلاد 838 وفاة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، في حصيلة قياسية جديدة بعد تسجيل 832 وفاة السبت. وترفع الوفيات الجديدة حصيلة الضحايا إلى 6528، ما يعني تباطؤ وتيرة الوفيات (14,7 بالمئة خلال 24 ساعة مقابل 27 بالمئة يوم الأربعاء).

"الوباء في طور الاستقرار" و78797 حالة إصابة مؤكدة 

وقال مدير مركز الطوارئ الصحية فيرناندو سيمون "يبدو أن تطور (الوباء) في طور الاستقرار، بل  يبدو حتى في طور التراجع، لكن يجب التذكير بأن مشكلتنا الرئيسية الآن هي ضمان عدم استنفاد طاقة وحدات العناية المركزة".   

وبلغ عدد الإصابات المؤكدة الأحد 78797، ما يعني تسجيل ارتفاع بـ9,1 بالمئة خلال يوم. لكن أرقام وزارة الصحة توضح أن العدد الجديد أدنى مما سجل الاربعاء بـ20 بالمئة.

 ورغم تزايد عدد الوفيات يوميا في إسبانيا، تأمل السلطات الصحية بلوغ ذروة انتقال العدوى مع تباطؤ وتيرة ارتفاع الاصابات والوفيات. 

وارتفع أيضا عدد المتعافين بـ19,7 بالمئة خلال 24 ساعة ليبلغ 14709. 

لكن، ستشدد إسبانيا تدابير الحجر لتجنب اكتظاظ المستشفيات. 

للمزيد- أكثر من 5600 شخص توفوا جراء فيروس كورونا في إسبانيا منذ ظهور الوباء

ونبه سيمون إلى أن "ست مناطق (من بين 17) بلغت سقف قدرة استيعابها وتقترب ثلاث أخرى من بلوغه".

وشملت التدابير المتخذة لمكافحة كوفيد-19 في إسبانيا إيقاف "الأنشطة غير الضرورية".

ويمكن للإسبان مغادرة منازلهم للعمل في حال تعذر العمل من بعد، وشراء الغذاء والعلاج أو القيام بجولة سريعة مع كلابهم.   

وقال رئيس الحكومة بيدرو سانشيز "على جميع العاملين في الأنشطة غير الضرورية التزام منازلهم خلال الأسبوعين المقبلين" حتى الخميس 19 نيسان/ابريل، بداية عطلة عيد الفصح. 

وعلى رأس قائمة الأنشطة الضرورية الصحة والتغذية والطاقة. 

وأقرت الحكومة تفاصيل هذا الإجراء في جلسة طارئة عقدتها الأحد.

وقررت الحكومة الإسبانية أنه اعتبارا من يوم الإثنين سيسمح للخدمات الضرورية بالعمل على الأقل حتى يوم الخميس 4 نيسان/أبريل، ما يعني أن بقية القطاعات ولا سيما البناء وغالبية الأعمال المكتبية ستتوقف.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.