تخطي إلى المحتوى الرئيسي

روسيا: موسكو تبدأ إجراءات العزل في مواجهة فيروس كورونا

الساحة الحمراء في موسكو، خالية من السكان بسبب إجراءات العزل الصحي وقاية من فيروس كورونا. 30 مارس/آذار 2020.
الساحة الحمراء في موسكو، خالية من السكان بسبب إجراءات العزل الصحي وقاية من فيروس كورونا. 30 مارس/آذار 2020. © رويترز

بعد قرار إغلاق كافة المقاهي والمطاعم السبت على كامل التراب الروسي، دخلت موسكو ومناطق روسية أخرى الإثنين اليوم الأول من العزل لمدة لم تحدد في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد. وتم إغلاق الحدود بالكامل فيما ظلت متاجر المواد الغذائية والصيدليات مفتوحة.

إعلان

دخلت العاصمة الروسية موسكو الإثنين اليوم الأول من العزل لمدة لم تحدد في محاولة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد، فيما أعلنت عدة مناطق أخرى من البلاد أنها ستطبق إجراءات مماثلة.

وقد دعا الرئيس فلاديمير بوتين سكان موسكو إلى أن يأخذوا إجراءات العزل "على محمل الجد". وقال في اجتماع عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة مع مسؤولين: "أطلب من سكان موسكو وسكان الضواحي أخذ هذه الإجراءات الضرورية على محمل الجد وبحس كامل من المسؤولية".

وكان بوتين تجنب إصدار الأمر بفرض العزل معلنا عن فترة إجازة من 28 آذار/مارس حتى 5 نيسان/أبريل وداعيا الروس إلى "البقاء في المنازل".

رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبانين قرر في نهاية المطاف مساء الأحد أن يحد من التنقلات، خصوصا أن سكان موسكو استفادوا من الطقس الجيد في نهاية الأسبوع للخروج إلى متنزهات المدينة بدون الأخذ بالاعتبار توصيات التباعد الاجتماعي.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الإثنين إن "الوضع خطير بدون شك ويجب أن يتصرف الجميع بطريقة مناسبة"، مؤكدا أن الرئاسة موافقة على قرار رئيس بلدية العاصمة.

وأحصت روسيا رسميا 1836 حالة إصابة بينها أكثر من 1200 في موسكو وتسع وفيات.  

وأضاف بيسكوف للصحافيين "لقد عمدنا إلى تقييم العواقب الاقتصادية" للعزل التام فيما تتخوف قطاعات السياحة والنقل الجوي والترفيه من الإفلاس رغم سلسلة إجراءات دعم اقتصادي أعلنها بوتين.

وتابع "لكن كل التقييم الاقتصادي ثانوي مقارنة مع المهمة الرئيسية المتمثلة بحماية صحة المواطنين".

في ساعات الصباح التي عادة ما تشهد ازدحاما، كانت عدة شوارع في وسط المدينة شبه مقفرة لكن كان هناك الكثير من السيارات على الطرقات أيضا. غير أن حركة السير كانت أخف من المعتاد.

كما كان متنزه في وسط المدينة فارغا بشكل غير اعتيادي، وكانت إمراة تسير مع كلبها فيما كانت سيارات الشرطة في الشوارع المجاورة تنتقل ببطء. وفي أحد الأحياء جنوب موسكو، شوهد العديد من المارة في الشوارع.

وسمح لسكان موسكو البالغ عددهم 12 إلى 16 مليون شخص بالخروج من منازلهم للتوجه إلى العمل أو للطوارئ الطبية والتزود من السوبرماركت الأقرب أو التوجه إلى الصيدليات، بحسب قرار أصدره رئيس بلدية العاصمة.

كما يحق لهم الخروج لرمي النفايات ولأخذ الكلب في نزهة على مسافة مئة متر في محيط منازلهم. واتخذت ضواحي العاصمة إجراءات مماثلة.

ويجري التأكد من مدى احترام إجراءات العزل بفضل "نظام مراقبة ذكي" بحسب السلطات أي شبكة كاميرات للتعرف على الوجه سبق أن استخدمت للتحقق من تطبيق إجراءات عزل مختلفة فرضت تدريجيا منذ مطلع آذار/مارس.

ودعا رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين صباح الإثنين المناطق الأخرى في روسيا إلى الاستعداد لاتخاذ إجراءات مماثلة.

وأعلنت عدة مناطق في سياق ذلك عن إجراءات مماثلة لتلك التي فرضتها موسكو. فقد أعلنت ست مناطق على الأقل مثل جيب كالينينغراد الروسي على بحر البلطيق أنها ستتبع في الأيام المقبلة نموذج العاصمة موسكو.

وأغلقت روسيا الإثنين بالكامل حدودها لمنع انتشار كوفيد-19، ولا تزال متاجر المواد الغذائية والصيدليات مفتوحة فقط في البلاد منذ 28 آذار/مارس.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.