روسيا توسع نطاق اجراءات العزل وتشديد العقوبات على المخالفين

إعلان

موسكو (أ ف ب)

توسع نطاق إجراءات عزل السكان لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد في روسيا الثلاثاء ليشمل عشرات المناطق فيما سارع النواب من جهتهم الى إقرار عقوبات مشددة أكثر في حال مخالفة التوجيهات الصحية.

بحسب إحصاء لوكالات الأنباء الروسية، فإن 51 منطقة في روسيا على الأقل من أصل 85 في هذا البلد الأكبر في العالم من حيث المساحة، أعلنت الثلاثاء عن إجراءات عزل تام للسكان أي ما يشمل أكثر من مئة مليون شخص.

وشملت الاجراءات أبرز المراكز المدنية مثل موسكو وسان بطرسبورغ او إيكاتيرنبورغ.

وكانت موسكو، العاصمة التي تعد رسميا 12 مليون نسمة، أول من بدأ تطبيق اجراءات العزل الاثنين. ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى احترام هذه الاجراءات.

من جانب آخر، أفادت وكالتا انترفاكس والتلفزيون الرسمي الروسي أن رئيس أطباء مستشفى موسكو الرئيسي لمعالجة المصابين بكورونا دينيس بروتسنكو أصيب بالوباء وهو كان قد التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي.

وسارع المتحدث باسم الكرملين إلى التأكيد أن الرئيس الروسي يجري فحوصا مخبرية دورية و"كلها طبيعية".

وبحسب آخر حصيلة رسمية فان روسيا باتت تسجل 2237 حالة إصابة مثبتة بفيروس كورونا المستجد و17 حالة وفاة بعدما تم احصاء 500 اصابة وثماني وفيات في الساعات ال24 الماضية وهو رقم قياسي حتى الآن.

ويسمح لسكان المناطق التي فرضت تدابير العزل بالخروج من منازلهم فقط للتوجه الى العمل او للطوارىء الطبية او للتمون. وأغلقت المتنزهات والمراكز التجارية والمطاعم.

واعتمد النواب أيضا في مجلس الدوما الثلاثاء رزمة مشاريع قوانين تتضمن فرض عقوبات مشددة للاشخاص الذين لا يحترمون "القواعد الصحية".

تم القيام بالقراءات الثلاث اللازمة للنص خلال نهار الثلاثاء.

وأحد هذه الاجراءات الذي اعتمد في قراءة ثالثة وأخيرة ينص على عقوبة تصل الى السجن سبع سنوات لكل من ينتهك الحجر بشكل يؤدي الى وفاة شخصين على الأقل.

وفي حال انتهاك العزل بشكل يؤدي الى وفاة شخص او التسبب باصابات بشكل متعمد أو لمضاعفات طبية خطيرة فان النص يتضمن عقوبة تصل الى السجن خمس سنوات وغرامات تصل الى مليوني روبل أي 23 ألف يورو.

وانتهاك قواعد العزل يمكن أن يؤدي الى غرامات تتراوح بين 500 ألف روبل و700 ألف (5800 يورو الى 8100 يورو).

من جانب آخر صوت النواب في قراءة ثانية على مشروع قانون ينص على فرض عقوبات مشددة يمكن ان تصل الى السجن خمس سنوات لمن ينشر معلومات خاطئة متعلقة بفيروس كورونا المستجد.

تم التصويت على قانون آخر الثلاثاء يجيز للحكومة إعلان حال الطوارىء في روسيا.

ووافق مجلس الإتحاد الروسي فورا على هذه القوانين التي لا يزال يجب أن يصادق عليها الرئيس بوتين لكي تدخل حيز التنفيذ.

الى ذلك أمر رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين الثلاثاء باللجوء الى معطيات مشغلي الهواتف النقالة لمراقبة مدى احترام اجراءات العزل المفروضة في روسيا وخصوصا في موسكو، البؤرة الأساسية للوباء.

وأمر خصوصا وزارتي الاتصالات والداخلي "بمساعدة مشغلي الهواتف النقالة" على مراقبة مدى احترام الاشخاص الذين يخضعون لحجر منزلي بعد إقامة في الخارج، لاجراءات العزل.

من جهته أمر رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين بفرض "مراقبة تامة" بفضل التكنولوجيا الجديدة لا سيما شبكة هائلة من كاميرات المراقبة التي يمكن أن تتعرف على الوجوه.